السبت، 11 يوليو، 2009

مستقبل مصر تحت حكم الأخوان المظلمين: قطع رؤوس سبعة صوماليين بتهمة التحول للمسيحية والتجسس


السبت، 11 يوليو 2009 - 17:21
جماعة الشباب الإسلامية تقطع رؤوس 7 بتهمة التحول للمسيحية
كتبت إنجى مجدى


قامت جماعة الشباب الإسلامية المتطرفة بالصومال بقطع رؤوس سبعة صوماليين لتحولهم من الإسلام إلى المسيحية واتهامهم بالتجسس لصالح الحكومة، الأمر الذى اعتبرته صحيفة التايمز دلالة على تنامى سلطة المتمردين الإسلاميين فى البلاد، الذين نفذوا تفسيراً مشدداً للشريعة فى الأجزاء التى يسيطرون عليها فى البلاد. ونقلت الصحيفة عن أقارب القتلى أن جماعة الشباب أخبرتهم بأنها قامت بقطع رؤؤس هؤلاء لأنهم اتبعوا المسيحية، كما أنهم جواسيس، ووصف شاهد أنه رأى الجثث مقطوعة الرأس وراء شاحنة بمدينة بيدوا.وتعد عملية قتل سبعة هى الأكبر عدداً فى حلقات سلسلة جرائم قطع الرؤوس وبتر الأطراف والرجم حتى الموت التى تأمر بها جماعة الشباب، التى تعتبرها الولايات المتحدة جماعة إرهابية وتتهم بأنها على صلة بتنظيم القاعدة.ويعانى الكثيرون ممن يعيشون فى المناطق التى يحكمها "جماعة الشباب" بما فيها معظم المناطق الجنوبية بالصومال ومقدشيو، من تهديدات الجماعة التى تقوم بإعدام أو الجلد العلنى ومؤخراً بتر الأطراف لهؤلاء المتهمين بالتعاون مع الحكومة أو ارتكاب جرائم مثل الزنا والاغتصاب والسرقة أو القتل.وقد شهد الشهر الماضى بتر قدم وساق من كل فرد لأربعة مراهقين فى مقدشيو اتهموا بالسرقة، وفى مدينة دانلاوين تم دفن رجل متزوج حتى رقبته فى الرمال ورجمه بالحجارة حتى الموت على يد عشرة ملثمين بعد أن اتهم بالاغتصاب والقتل.كما أثار حادث رجم فتاة تبلغ 13 عاماً غضب الناشطين فى مجال حقوق الإنسان، حيث أدانت محكمة الشريعة فى أكتوبر الماضى فتاة ضحية اغتصاب جماعى واتهمتها بالزنا، وتم رجمها حتى الموت فى مدينة كيسمايو التى يسيطر عليها "جماعة الشباب" المتطرفة، مما اعتبره الناشطون الحقوقيون وحشية القضاء غير الرسمى.وحذر نافى بيلارى رئيس لجنة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة من أن المسلحين الإسلاميين والقوات الحكومية قد يرتكبون جرائم حرب فى تجدد القتال الذى أودى بحياة مئات الأشخاص وإجبار أكثر من 200 ألف مدنى على الفرار من مقدشيو منذ مايو.



Bookmark and Share

الأربعاء، 8 يوليو، 2009

هل التدين يحسن المجتمع؟

كلما حدثت مصيبة في المجتمع، عزاها الأخوة اصحاب اللحى الي البعد عن الدين! كما عزوا تخلفنا العلمي الي نفس الشيء على الرغم من ان 93% من علماء اكاديمية العلوم الأميريكية -وهم أعظم علماء العالم - هم لادينيين!!!

الشريط التالي عن شخصيات لادينية و عن نسبة اللادينيين والملحدين في اميريكا وكيف ان منهم من أعظم الناس في هذا البلد وفي العالم، منهم مثلاً ماري كوري، بيل جيتس، وارين بافت، نعوم تشومسكي، توماس إديسون، البرت أينشتاين وغيرهم. يقدر الشريط نسبة اللادينيين في اميريكا بـ 36%

وهو رد على التعليقات المستفزة التي عادة ما نقرأها في المنتديات

فوق ذلك، لن تجد اي شخص لاديني يفجر نفسه في مسجد مثلما تفعل القاعدة في باكستان، او في سوق شعبي مثلما يفعل الجهاديون في العراق!!!

كما انك لن تجد شخصاً لاديني يقتل كاتبا ومفكراً بحجم د. فرج فودة أو يحاول قتل الأديب الكبير نجيب محفوظ !!!


Bookmark and Share

الاثنين، 6 يوليو، 2009

الإخوان المسلمون والسلطة‮ (عن الوفد) ‬

الإخوان المسلمون والسلطة‮ (عن الوفد) ‬
د. عمرو الشوبكي

جاء اعتقال القيادي الإصلاحي داخل جماعة الإخوان المسلمين عبد المنعم أبوالفتوح،‮ ‬ليعلن عن استمرار المواجهة الأمنية بين النظام المصري وجماعة الإخوان المسلمين،‮ ‬فالأول اختار الحل الأمني كما يفعل مع مشكلات مصر،‮ ‬أما الثاني فقد تمسك بثبات يحسد عليه بكل الأسس الفكرية التي أبقته كجماعة دينية وسياسية‮ ‬غير مرحب بها في الحياة السياسية المصرية طوال العهد الجمهوري وجانب من العهد الملكي‮. ‬ ورغم أن الحل الأمني لا يمكن اعتباره حلا لأي نوع من المشاكل السياسية،‮ ‬فما بالنا إذا كان مع تيار يمارس العمل السياسي،‮ ‬ولدية‮ ‬88‮ ‬‭ ‬نائبًا في البرلمان،‮ ‬ووجود مؤثر في عدد كبير من النقابات المهنية والاتحادات الطلابية‮.‬ والمؤكد أن هذا الانتشار الهائل‮ »‬لإخوان حسن البنا‮« ‬يتحمل مسئوليته‮ »‬إخوان الحزب الوطني‮« ‬الذين بفضلهم سيطر جناحا الإخوان علي الحياة الثقافية والفكرية‮ ‬في مصر،‮ ‬فالعالم ينظر إليه من باب من هم المسلمون ومن هم الكفار،‮ ‬والفتاوي الدينية هي المدخل الوحيد‮ ‬للتعامل مع أي مشكلة سياسية واقتصادية واجتماعية تواجهها البلاد،‮ ‬وترك المجتمع عرضة لكل صور النشاط الديني مهما كان انغلاقه وتخلفه لينهش في عقول الناس طالما لا يتحدث في السياسة‮.‬ والمؤكد أن الإخوان جزء من المشهد السياسي المصري منذ أكثر من‮ ‬80‮ ‬عاما وتحديدا منذ أن أسس الراحل حسن البنا الجماعة عام‮ ‬1928،‮ ‬والمفارقة أن الإخوان طوال فترة الثلاثينيات والأربعينيات لم يكن لهم نائب واحد في البرلمان رغم أنهم حاولوا خوض الانتخابات مرتين وفشلوا‮.‬ ورغم أنه حدثت مواجهات أمنية بين النظام والإخوان،‮ ‬إلا أن الفارق بين ما جري في ذلك العهد وما يحدث حاليا،‮ ‬يتمثل في وجود مشروع سياسي لحزب الوفد نجح في إلهام الطبقة الوسطي،‮ ‬وطرح أفكار سياسية ليبرالية أثرت في الشارع المصري رغم أنها لم تكن محل إجماع ولكنها فتحت أمامه أفقًا لممارسة العمل السياسي الحقيقي‮.‬ ونفس الأمر ينسحب علي ثورة يوليو فرغم قسوة المواجهات التي جرت في عهد عبد الناصر مع الإخوان،‮ ‬إلا أن الرجل امتلك بدوره مشروعا ملهما نجح في استقطاب قطاع واسع من الشارعين العربي والمصري خلف شعاراته،‮ ‬وتكرر الأمر بصورة مختلفة مع الرئيس السادات الذي كانت لديه رؤية سياسية متكاملة قامت علي تسوية الصراع العربي الإسرائيلي بالطرق السلمية ونجح في استعادة سيناء وطبق سياسة الانفتاح الاقتصادي والتحول نحو نظام السوق الرأسمالي،‮ ‬وكان له مؤيدون ومعارضون وظل محل جدل سياسي حاد شغل مصر والعالم العربي‮.‬ وقد تغير الوضع في الـ‮ ‬30‮ ‬عاما الأخيرة حين تركت مصر لقدرها تحل مشاكلها يومًا بيوم،‮ ‬دون أي مشروع سياسي،‮ ‬فلا هي أصبحت دولة اعتدال حقيقية مثل تركيا أقامت دولة ديمقراطية ودستورًا مدنىًا،‮ ‬ولا هي أصبحت دولة ممانعة جادة مثل إيران‮ (‬رغم أننا نهتف ضد أمريكا وإسرائيل بصخب أكبر من إيران‮)‬،‮ ‬وحين تغيب السياسة فإن دخول الإخوان لملء هذا الفراغ‮ ‬يصبح بديهيا خاصة أن من ساعدهم علي ذلك هم‮ »‬إخوان الحزب الوطني‮« ‬الذين اتفقوا معهم في نفس الفهم الديني للأمور الاجتماعية والثقافية،‮ ‬واختلفوا معهم حين تحدث إخوان حسن البنا في السياسة بل ومارسوها لأن المطلوب منهم أن يظل نشاطهم عند حدود الفتاوي الدينية والنشاط الدعوي‮.‬ والمؤكد أن الإخوان هم الوجه الآخر لأزمة النظام السياسي المصري أو بالأحري هم‮ »‬عرض المرض‮«‬،‮ ‬فانتشارهم دليل علي حجم الوهن الذي أصاب المجتمع المصري،‮ ‬دون وعي بأن تطبيق برنامج الإخوان أو وصولهم للسلطة وهم بحالتهم الحالية سيعني كارثة حقيقية علي البلاد تزيد أوضاعها السيئة سوءا‮. ‬ فالخلل التاريخي في بنية الجامعة يكمن في أنها جماعة تفضل أن تظل في المعارضة وليست جماعة حكم،‮ ‬بكل ما يمثله ذلك من تحديات ومعان،‮ ‬فعنصر الإخوان الذي رباه الإمام حسن البنا أحيانا علي المبادئ والقيم الدينية من الوارد أن يبقي في ظلال هذه المبادئ،‮ ‬طالما بقي في المعارضة،‮ ‬ولكنها لن تؤثر فيه كثيرا في حال إذا وصل إلي السلطة،‮ ‬بما تمثله من‮ »‬غواية‮« ‬وبريق وسطوة،‮ ‬فلا يمكن أن يكون للعامل الديني أو الأخلاقي الدور الوحيد أو الأساسي في الحفاظ علي نزاهة الحكام،‮ ‬إنما في وجود نظام ديمقراطي قادر علي القيام برقابة قانونية ودستورية علي عمل السلطة القائمة‮.‬ إن علاقة الإخوان المعقدة بالسلطة تتجاوز مسألة المواجهات الأمنية السائدة حاليا،‮ ‬لتصل إلي معضلة أعمق،‮ ‬تتعلق بكونهم قادمين من خارج تراث الدولة المدنية المصرية،‮ ‬والنظام الجمهوري،‮ ‬بل كانوا نقيضًا له في كثير من الفترات،‮ ‬بل إن تاريخ الحركة الوطنية المصرية في الثلاثينيات والأربعينيات كان الإخوان خارجه،‮ ‬وتاريخ عصر التحرر الوطني والقومي في الخمسينيات والستينيات كانوا متصارعين معه‮. ‬ والمؤكد أن هذه مشكلة عميقة وممتدة في كل الساحة العربية،‮ ‬فحماس هي خارج تراث حركة التحرر الوطني الفلسطيني متمثلة بمنظمة التحرير ولا بد أن تجد صيغة للاندماج فيها بالمعني الفكري قبل السياسي،‮ ‬والإخوان المسلمون كانوا خصوما أشداء لعبد الناصر،‮ ‬ولكن لا يجب أن يكونوا خصوما للنظام الجمهوري ولا الدستور المدني ولا لخطاب التحرر الوطني الذي أعادوا إنتاجه في قالب‮ »‬إسلامي‮« ‬وبصورة أكثر رجعية وانغلاقا مما كان عليه في الستينيات‮. ‬ لقد فشل الإخوان في أن يصبحوا تيارا إصلاحىًا،‮ ‬رغم أنه سنحت لهم فرص كثيرة منذ بداية الألفية الثالثة،‮ ‬ولكنهم اختاروا الحفاظ علي وحدة الجماعة والأفكار الدينية المغلقة والتمييز بحق المرأة والأقباط،‮ ‬وبالتالي لن يكونوا طرفا في أي معادلة إصلاحية قادمة،‮ ‬بل من المؤكد أنهم بحالتهم الحالية سيكونون عبئا عليها،‮ ‬ولكن في حال بدأت مصر مشروعا إصلاحيا وديمقراطيا جديدا‮ (‬وبدونهم‮)‬،‮ ‬فإنه لن يستطيع تجاهل مشكلة الإخوان،‮ ‬ويجب أن يعمل علي إحداث‮ »‬دمج آمن‮« ‬لهم في العملية السياسية بشرط فصل الجماعة الدعوية عن الحزب السياسي واحترام الدستور المدني والدولة الوطنية والنظام الجمهوري،‮ ‬وتلك عملية جراحية صعبة مازال الإخوان‮ ‬غير قادرين عليها،‮ ‬ولكن لا بديل عنها لإغلاق ملف‮ »‬الجماعة المحظورة‮«.

نبكي مروة الشربيني ولكن....نحن الذين قتلناها

كم من غربي بريء قتل في مصر بأسم الأسلام الذي يمثله حجاب مروة؟...

كيف قمنا بإرادتنا بشحن العالم ضدنا كمسلمين بالكراهية؟...

ماذا قدمنا لتعويض الأطفال الذين فقدوا أباءهم والنساء الآئي فقدن أزواجهن، والأباء الذين فقدوا أبنائهم في مصر؟؟؟؟؟؟

كيف نتهم العالم بالمعايير المزدوجة ونحن اول من يقوم بها؟؟؟؟

الرسالة وصلت الغرب... نحن نكرهكم! والجواب الغربي: ونحن ايضاً....

التقرير التالي يتضمن تسجيل لبعض الأعمال الإجرامية التي راح ضحيتها مواطنوا دول غربية وبينهم ألمان كل ما فعلوه انهم جاءوا يبحثون عن اجازة سعيدة في مصر ويفتحون بيوت اصحاب المطاعم والتاكسيات والمرشدين السياحيين، وأصحاب الجمال والفنادق، الخ...

ملحوظة: هذا التقرير لا يتضمن احدث التفجيرات واعمال القتل، كما انه لا يتضمن ذبح الأجانب امام كاميرات الفيديو في مناطق اخرى غير مصر ولا قتل الاف المدنيين بأسم الأسلام في نيويورك ومدريد ولندن وبالي وغيرها...

القاهرة: في ما يلي تسلسل زمني لاهم الاعتداءات التي استهدفت مواقع سياحية في مصر: (عن موقع إيلاف)

-- 21 تشرين الاول/اكتوبر 1992: مقتل سائحة بريطانية قرب ديروط (الصعيد) في اعتداء تبنته منظمة الجماعة الاسلامية السرية الاصولية.

1993
-- 26 شباط/فبراير: مقتل سائحين هما تركي وسويسري وكذلك مصري واحد وجرح 19 شخصا آخرين في عملية تفجير في مقهى في القاهرة.
-- 08 حزيران/يونيو: القاء قنبلة على حافلة للسياح قرب اهرامات الجيزة يسفر عن مقتل مصريين اثنين وجرح 15 شخصا آخرين بينهم خمسة سياح بريطانيين.
-- 26 تشرين الاول/اكتوبر: مقتل اميركيين اثنين وفرنسي وايطالي وجرح سائحين آخرين اثنين في فندق سميراميس في القاهرة برصاص اطلقه رجل قالت الشرطة انه مختل عقليا واكد شهود عيان انه اسلامي.

1994
-- 04 آذار/مارس: الجماعة الاسلامية تتبنى اعتداء في الصعيد على عبارة في النيل. اصيبت سائحة المانية بجروح خطيرة في الاعتداء، ادت الى وفاتها في 17 آذار/مارس.
-- 26 آب/اغسطس: مقتل سائح اسباني بالرصاص في هجوم شنه اسلاميون على حافلة على طريق الاقصر في سوهاج (جنوب).
-- 27 ايلول/سبتمبر: مقتل اثنين من الالمان واثنين من المصريين في الغردقة على البحر الاحمر. اعدم ناشطان في الجماعة الاسلامية شنقا في 1995 اثر ادانتهما بهذا الاعتداء.
-- 23 تشرين الاول/اكتوبر: الجماعة الاسلامية تتبنى اعتداءين على سياح في الصعيد قتل فيهما سائح بريطاني وجرح خمسة اشخاص بينهم ثلاثة بريطانيين.



1996
-- 18 نيسان/ابريل: مجموعة مسلحة تطلق النار على سياح امام فندق اوروبا القاهرة قرب اهرامات الجيزة (جنوب شرق القاهرة)، مما يسفر عن مقتل 18 سائحا يونانيا في الاعتداء الذي تبنته الجماعة الاسلامية مؤكدة انها كانت تستهدف "سياحا اسرائيليين".


1997
-- 18 ايلول/سبتمبر: اعتداء يستهدف حافلة للسياح امام متحف القاهرة ويسفر عن مقتل عشرة اشخاص هم تسعة سياح المان ومصري، وجرح احد عشر شخصا آخرين.
-- 17 تشرين الثاني/نوفمبر: مقتل 62 شخصا بينهم 58 سائحا معظمهم من السويسريين واليابانيين في هجوم تبنته الجماعة الاسلامية في الاقصر في اعتداء قال شهود عيان ان رشاشات وسكاكين استخدمت فيه امام معبد حتشبسوت.


2004
-- 07 تشرين الاول/اكتوبر: مقتل 34 شخصا معظمهم من السياح الاسرائيليين وجرح 105 آخرين في ثلاث عمليات تفجير في سيناء عند فندق هلتون في طابا الواقعة على الحدود المصرية الاسرائيلية ومخيمين في نويبع (470 كلم جنوب شرق القاهرة).

2005
-- 07 نيسان/ابريل: مقتل سائحين فرنسيين واميركي في عملية انتحاري قتل منفذها ايضا في خان الخليلي في القاهرة.
-- 23 تموز/يوليو: اكثر من سبعين قتيلا بينهم عدد كبير من الغربيين في سلسلة اعتداءات في منتجع شرم الشيخ على البحر الاحمر.
تبنت هذه الاعتداءات جماعة التوحيد والجهاد التي اكدت انها مرتبطة بزعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن.


2009

مقتل فتاة فرنسية في تفجير بالأزهر

الأربعاء، 1 يوليو، 2009

مسلموا مصر تحولوا الي همج!

ما هذا الذي يفعله المسلمون في القرى! قبل ذلك حرق بعضهم بيوت افراد قرية في سوهاج وطردوا اهلها البهائيين لأنهم يتبعون دين او عقيدة لا يرضى هؤلاء عنها، والآن يطردون المسيحيين ويهاجمون ممتلكاتهم ويحرقون منزل اسرة مسيحية بسبب خناقة بين بقال وزبون قتل فيها الزبون الذي اتضح بعد ذلك انه شاب مسلم!!!

تفاصيل تانية عند محمد مرعي هنا!

ماذا لو كان البقال القاتل مسلماً؟؟؟ هل كانوا سيحرقون منزله هو الأخر؟؟

عندما قبضت الشرطة على مثيري الشغب، قام اهالي القرية بأعتراض سيارة الشرطة واجبارها على اخلاء سبيل المشاغبين!!!!

أنا كمسلم اتبرأ من هؤلاء المسلمين الهمج، فأنا لا يمكن أكون على نفس دين هؤلاء المتخلفين!!


ما الذي يحدث في مصر؟؟؟؟


Bookmark and Share