الخميس، 25 يونيو، 2009

جماعة الشباب الأسلامية تحارب جماعة المحاكم الأسلامية!!! الإصدارة 2.0

كل ما إظلاميين يمسكوا الحكم، يجوا إظلاميين اكتر منهم وتكفيريين اكثر منهم يكفروهم -مع العلم هم اعلنوا الحكم بالشريعة!!- ويحاربوهم علشان يعملوا نسخة "فرجن" جديدة أكثر إظلامية! نفس اللي حصل في أفغانستان بعد خروج السوفييت!


حد يحاول يتعلم حاجة من اللي بيحصل هناك ده قبل ما نعيشه هنا في مصر!



الإسلاميون الصوماليون يقطعون أيدي وأرجل أربعة فتيان عن رويترز

6/25/2009 12:12:34 PM


مقديشو (رويترز) - قطعت جماعة الشباب الاسلامية المتمردة في الصومال يدا ورجلا لكل واحد من أربعة فتيان يوم الخميس عقابا لهم على السرقة في أول عقوبة بتر من نوعها يقوم بها المتمردون الذين يتبعون نهجا اسلاميا متزمتا.


وينظر الى جماعة الشباب على أنها وكيل لتنظيم القاعدة في الصومال وتضم جهاديين أجانب. ونفذت الجماعة من قبل عقوبات جلد وبتر طرف واحد خاصة في مدينة كيسمايو الساحلية جنوب الصومال.


ويقاتل المتمردون من أجل الاطاحة بحكومة الرئيس شيخ شريف أحمد وهو اسلامي معتدل ويسيطرون حاليا على معظم الجنوب الصومالي وأجزاء من العاصمة.


وقال محمد نوح أحد المواطنين الذين شاهدوا تنفيذ العقوبة لرويترز "قطعت أيديهم اليمنى وأرجلهم اليسرى وستحملهم سيارات الاسعاف الان لعلاجهم."


وأضاف "لقد كانوا يصرخون."


وصدمت الممارسات المتزمتة للشباب العديد من الصوماليين وهم مسلمون معتدلون لكن المواطنين يحمدون للمتمردين استعادة النظام في المناطق التي يسيطرون عليها.


وقال شيخ علي محمد فيدو المسؤول بالشباب للصحفيين "نفذنا هذا الحكم طبقا للشريعة الاسلامية وسنعاقب بهذه الطريقة كل شخص يقوم بهذه الافعال."


وأدانت منظمة العفو الدولية الحكم الذي قضت به محكمة سوقا هولاها بالعاصمة الاثنين الماضي قائلة ان الفتيان لم يكن لهم محامون وانه لم يسمح لهم باستئناف الحكم.


واتهم الفتيان الاربعة بسرقة هواتف محمولة وممتلكات أخرى.


وقال عبدي حسن وهو شاهد عيان اخر انه تقيأ عندما شاهد عملية البتر وقال "كانت المشاهدة مرعبة."


وزادت أعمال العنف التي يقوم بها المتمردون الاسلاميون هذا الشهر بمقتل وزير وقائد الشرطة في مقديشو وعضو بالبرلمان. وأعلنت الحكومة التي تسيطر بصعوبة على أجزاء قليلة من العاصمة حالة الطواريء.


ووسط تقارير بوصول أعداد كبيرة من الجهاديين الاجانب الى الصومال تخشى أجهزة الامن الغربية أن يسيطر تنظيم القاعدة بقيادة أسامة بن لادن على الدولة الفاشلة في القرن الافريقي.

ليست هناك تعليقات: