الاثنين، 30 مارس 2009

السقوط الثاني للمصري اليوم : هل تحولت المصري اليوم الي صحيفة صفراء؟

يظهر ان الرغبة في زيادة أرقام المبيعات دفعت بالمصري اليوم التي أكتسبت مصداقية على مدى السنوات الماضية الي التضحية بهذه المصداقية في سبيل زيادة ارقام المبيعات!!! في مجال ثمانية أيام تظهر الجريدة على انها صحافة صفراء ذات عناوين تحريضية!!

السقوط الأول للمصري اليوم كان الأحد الماضي عندما أشاعت ان 150 الف مصري تم فصلهم من الأمارات رغم ان إجمالي عدد المصريين العاملين بالإمارات هو 150 الف!! ثم يظهر ان الخبر اخذه المحرر من عبارة عارضة قالها احد الحضور في جلسة نقاش.


السقوط الثاني كان في مانشيت الأمس عندما "أكتشفت" المصري اليوم ان البحرية الأميريكية تتعاقد مع الجامعة الأميريكية في القاهرة للتجهيز للحرب البيولوجية على الشعب المصري!!!!

أعتقد ان المصري اليوم اصبحت تعيش في نظرية المؤامرة مثلما يعيش فيها نسبة كبيرة من الشعب المصري

ليست هناك تعليقات: