الاثنين، 30 مارس، 2009

السقوط الثاني للمصري اليوم : هل تحولت المصري اليوم الي صحيفة صفراء؟

يظهر ان الرغبة في زيادة أرقام المبيعات دفعت بالمصري اليوم التي أكتسبت مصداقية على مدى السنوات الماضية الي التضحية بهذه المصداقية في سبيل زيادة ارقام المبيعات!!! في مجال ثمانية أيام تظهر الجريدة على انها صحافة صفراء ذات عناوين تحريضية!!

السقوط الأول للمصري اليوم كان الأحد الماضي عندما أشاعت ان 150 الف مصري تم فصلهم من الأمارات رغم ان إجمالي عدد المصريين العاملين بالإمارات هو 150 الف!! ثم يظهر ان الخبر اخذه المحرر من عبارة عارضة قالها احد الحضور في جلسة نقاش.


السقوط الثاني كان في مانشيت الأمس عندما "أكتشفت" المصري اليوم ان البحرية الأميريكية تتعاقد مع الجامعة الأميريكية في القاهرة للتجهيز للحرب البيولوجية على الشعب المصري!!!!

أعتقد ان المصري اليوم اصبحت تعيش في نظرية المؤامرة مثلما يعيش فيها نسبة كبيرة من الشعب المصري
يظهر ان الرغبة في زيادة أرقام المبيعات دفعت بالمصري اليوم التي أكتسبت مصداقية على مدى السنوات الماضية الي التضحية بهذه المصداقية في سبيل زيادة ارقام المبيعات!!! في مجال ثمانية أيام تظهر الجريدة على انها صحافة صفراء ذات عناوين تحريضية!!

السقوط الأول للمصري اليوم كان الأحد الماضي عندما أشاعت ان 150 الف مصري تم فصلهم من الأمارات رغم ان إجمالي عدد المصريين العاملين بالإمارات هو 150 الف!! ثم يظهر ان الخبر اخذه المحرر من عبارة عارضة قالها احد الحضور في جلسة نقاش.





السقوط الثاني كان في مانشيت الأمس عندما "أكتشفت" المصري اليوم ان البحرية الأميريكية تتعاقد مع الجامعة الأميريكية في القاهرة للتجهيز للحرب البيولوجية على الشعب المصري!!!!



أعتقد ان المصري اليوم اصبحت تعيش في نظرية المؤامرة مثلما يعيش فيها نسبة كبيرة من الشعب المصري

الأحد، 29 مارس، 2009

أخيراً - فهمي هويدي شاف الحقيقة!!

في مقاله في جريدة الشروق؛ أخيراً لاحظ هويدي ان كل الدول التي ابتليت بحكم ثيوقراطي مثل الصومال، السودان، نيجيريا (الولايات المسلمة في الشمال)، كما ذكرهم واخرهم منطقة وادي سوات - قد ضربتها كارثة! لم اكن اتخيل ان الأستاذ هويدي ممكن يشوف الحقيقة الوضحة بالعين المجردة.... وهذا هو مستقبل مصر لو امسك بالحكم فيها الإظلاميين الذين ينظر لهم الأستاذ وامثاله.

المقال عن جريدة الشروق

بوابة الإسلام العقابى
بعدما اتفق شيوخ القبائل فى «سوات» على تطبيق الشريعة الإسلامية فى مقاطعتهم، فإن أول ما فعلوه أنهم شرعوا فى إقامة المحاكم لردع المذنبين وتأديب المنفلتين. و«سوات» هذه مقاطعة فى شمال غرب باكستان، فى المنطقة الحدودية الموازية لأفغانستان، وسكانها من «البشتون» الذىن خرجت طالبان الأفغانية من صفوفهم، وهذه الخطوة ليست شاذة فى مجتمعات مسلمى أطراف العالم الإسلامى، الذين يعتبرون تطبيق الحدود هو الخطوة الأولى اللازمة لتطبيق الشريعة. وهو ما حدث فى نيجيريا والصومال «حركة المحاكم الإسلامية».
ومن المفارقات أن هذا الذى اعتبروه مدخلا لتطبيق الشريعة، هو من الناحية الزمنية من آخر مانزل من تعاليم الإسلام، من تلك المفارقات أيضا أن تلك الدعوات انطلقت فى مجتمعات بائسة عانت من الدمار والفقر والتخلف، لكن الذين أطلقوها أداروا ظهورهم لكل عناصر ذلك الواقع المؤلم، ولم ينشغلوا إلا بالتعامل مع المنحرفين فى المجتمع، وهو ما يدعونا إلى تأمل المفارقة الثالثة التى تتمثل فى تجاهل أشواق الأسوياء، الذين يشكلون الأغلبية الساحقة، وتوجيه الاهتمام صوب المنحرفين ومن لف لفهم، من ثم فإن مسلكهم جاء معبرا عن فهم منقوص للدين ولسنن الإصلاح، وفهم معدوم للدنيا ولفقه عمارة الأرض. كون ذلك حاصلا فى مجتمعات الأطراف يفسر لنا لماذا تعانى من الفقر الشديد فى المعارف الإسلامية، الأمر الذى تختل فى ظله الأولويات والموازين، بحيث تغيب المقاصد عن الإدراك العام.
وتحتل بعض الوسائل صدارة الاهتمام. وهو ما يحول الرسالة السماوية فى نهاية المطاف إلى قانون للعقوبات، وليس سبيلا إلى هداية الناس واستقامتهم، ودعوة إلى عمارة الأرض، وإشاعة الخير والنماء فى المجتمع. هؤلاء الذين يريدون اختزال الإسلام فى الحدود يهينونه من حيث إنهم يبتذلونه ويقزمونه. كما أنهم يلطخون وجه الحضارة الإسلامية، التى أنجزت ما أنجزته، لا لأنها لاحقت العصاة والمنحرفين، ولكن لأنها فجرت طاقات النهوض والإبداع لدى النابهين من أبناء الأمة، فتنافسوا فى العطاء ووظفوا إيمانهم لصالح التقدم والبناء. فى زياراتى لباكستان وأفغانستان صادفت نماذج من هؤلاء. وحين كنت أحدثهم عن أن من يريد أن يطبق الشريعة حقا يجب أن يدخل إليها من باب تعزيز الحرية والديمقراطية، ولا ينبغى أن يفتح باب الحديث عن الحدود قبل توفير الكفايات للناس، حتى يتسنى لهم الحلال الذى يغنيهم عن اللجوء إلى الحرام.
وقد علت الدهشة وجوههم، حين قلت إن سيدنا عمر بن الخطاب أوقف حد السرقة فى عام المجاعة، لأن الناس يجب أن يشبعوا ويعيشوا مستورين حتى لا يمد أحدهم يده ليسرق شيئا من مال غيره. وكانت خلاصة ما خرجت به أن هؤلاء مسلمون مخلصون لكنهم لا يعرفون من أمر دينهم إلا النزر اليسير. وهو ما حاولت لفت الانتباه إليه فى كتابى عن جماعة طالبان، الذين وصفتهم بأنهم «جند الله فى المعركة الغلط».
هذه العقلية تجلت فى سلوك «الخوارج» الذين كانوا أشد فرق المسلمين تدينا وأكثرهم اندفاعا وتهورا. فهم الذين رفعوا شعار «لا حكم إلا لله» وكفروا عليا بن أبى طالب لأنه قبل التحكيم بينه وبين معاوية، حتى لم يترددوا فى قتل من لم يؤيدهم فى تكفيره. وهؤلاء لم يختلفوا كثيرا عن «اليعقوبيين» فى الثورة الفرنسية، الذين باسم الحرية والإخاء والمساواة ارتكبوا الفظائع، فقتلوا المئات، وأسالوا الدماء غزيرة فى البلاد. لقد ندد الشيخ محمد الغزالى فى كتاباته كثيرا بالمسلم «الغبى» الذى اعتبره كارثة بكل المعايير. ولا أعرف ما الذى كان يمكن أن يقوله إذا ما قرأ خبر الذى جرى فى «سوات»، لكننى واثق من أنه لن يصنفه بعيدا عن ذلك «الغبى» الذى استفزه وأثار غضبه ولم يتوقف عن مطاردته فى كتبه خلال السنوات الأخيرة فى عمره.

الخميس، 26 مارس، 2009

مصيبة!

علامات مضيئة.. «أحمر»

عن المصري اليوم
بقلم فريدة الشوباشى ٢٦/ ٣/ ٢٠٠٩

على حد علمى، لا توجد مؤامرة واحدة فى التاريخ لم يتم الاستعانة فيها بأبناء البلد المقصود بها، لتنفيذها وإذا تعذر العثور على عملاء «محليين» يستحيل على العدو بلوغ الهدف.. وفى تاريخ المؤامرات العاتية كان «السلاح الماضى» هو «التطرف»!!... تطرف سياسى أو دينى مثلاً حتى يلتف البسطاء حول «الصوت» المناضل أو البطل أو التقىّ أو الورع؟!.. إلى آخر المنظومة المعروفة..

وفى يقينى أن هناك مسعى أكيداً لتقسيم الشّعب المصرى فى مرحلة أولى ثم إشعال حريق الحرب الأهلية فى مصر فى مرحلة ثانية ومن أهم أسباب قلقى هذا ما يجرى على مسمع ومرأى من الجميع، حكومة وأهالى، وكلنا نسير فى «الدائرة» المرسومة وكأننا مغيبون بحيث لا نرى أننا نساق إلى حتفنا.. وآخر «تجليات» الوضع الذى وصلنا إليه، الحادث، (الذى سينبرى كثيرون لوصفه بأنه فردى وستنزل على شخصى الضعيف اللعنات لأننى أتحدث عن أحد المحظورات!)

والذى كتب عنه الكاتب الصحفى الأستاذ سعد هجرس وباختصار يدقّ فيه سعد ناقوس الخطر الذى يتهدد مصير الوطن.. لماذا؟ لأن المستشار لبيب حليم، نائب رئيس مجلس الدولة ألمت به كارثة فقد خلالها زوجة ابنه وأحد أحفاده بينما كان ابنه وحفيد آخر يرقدان فى المستشفى بين الحياة والموت، كلف المستشار شابين بطبع كروت دعوة لحضور قداس أربعين الضحيتين وبعد أن اتفقا مع صاحب مطبعة «الدرينى» ودفعا التكاليف، حضرا فى اليوم التالى لتسلم الكروت، لكن صاحب المطبعة أعاد لهما الصيغة المتفق على طبعها والنقود قائلاً: مبنعملش للنصارى شغل دول ناس كفرة!!

وكتب سعد مقاله تحت عنوان «بلاغ إلى النائب العام وكل من يهمه مصير هذا البلد» وما عرفته أن النائب العام المستشار عبدالمجيد محمود اتصل بالأستاذ سعد وطلب منه بيانات حول الحادث وهو ما اعتبره الكاتب - وأنا معه وأعتقد أننى لست وحدى - شعاع نور وسط الظلام الدامس والذى مازال يقلقنى بل ويحزننى، أن المستشار عبدالمجيد محمود وحده الذى تفاعل مع صرخة هجرس،

بينما الأمر كان فعلاً يستدعى استجابة من رئيس الدولة ورئيس الحكومة ووزيرى التعليم والإعلام والأحزاب السياسية وكل معنى بمصير هذا البلد لأن موقف صاحب المطبعة يتكرر الآن بصورة أو بأخرى فى العديد من المواقف وهو ما ساعد على ظهور أصوات تستغل مثل هذه الأحداث التى أكرر، لم تعد فردية، لتثير الأقباط فى الداخل، فيقابل ذلك «أصوات» شديدة الحماس والإخلاص للإسلام؟!، وخاصة للوطن، تدعو إلى مزيد من التشدد والتعصب بين أبناء الشعب الواحد!

وأحياناً أشعر أننى على حافة الجنون من هذا الاسترخاء والاستسلام للثقافة المتخلفة التى تسللت إلى نسيجنا الوطنى والتى لا شك فى أنها تقود أجيالنا القادمة إلى مصير مظلم وأسأل نفسى: هل لكل المسؤولين على جميع الأصعدة، أبناء وأحفاد يخافون عليهم من بلد «يرفض فيه صاحب مطبعة طباعة كروت لنائب رئيس مجلس الدولة، لأنه «كافر؟!»، إن هذه الحادثة هى علامة مضيئة يراها حتى الأعمى لأن ضوءها أحمر.. بلون الدم؟!

الثلاثاء، 24 مارس، 2009

أخيراً: القرضاوي نطق بالحق... ختان الإناث من عمل الشيطان!!

القرضاوي يعارض ختان الإناث ويصفه بأنه من عمل الشيطان


الشيخ القرضاوي - رويترز
3/24/2009 12:36:00 AM
مصراوي - خاص - أصدر الدكتور يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين فتوى يؤكد فيها أن ختان الإناث الذي تمارسه بعض الدول الاسلامية وفي مقدمتها مصر والسودان غير جائز بناء على الدراسات العلمية من المتخصصين والعلماء الذين أكدوا أن الختان يلحق ضررا جسديا ونفسيا بالإناث، كما يؤثر على مستقبل حياتهن الزوجية.
وأكد القرضاوي على موقعه على شبكة الانترنت ان ختان الإناث أو خفضها بالطريقة التي يجري بها الآن وبغير مسوغ يوجبه أمر غير مسموح به، ومحظور شرعا كما يدخل ضمن باب أنه تغيير فى خلق الله الذي هو من عمل الشيطان كما أنه لا يوجد أي اذن من الله به.
وقال القرضاوي في الفتوي المتوقع ان تثير دود فعل عنيفة مؤيدة ومعارضة من جانب الفقهاء انه قرر مخالفة من سبقوه من علماء وفقهاء المسلمين في قضية ختان الإناث لمنع الضرر وسد الذريعة التي تؤدي الى الفساد مضيفا أن العلماء والفقهاء الذين سبقوه أفتوا بضرورة ختان الأنثى لأن عصرهم لم يعطهم من المعلومات والاحصاءات ما أعطانا العصر الحالي من المعلومات.
وأشار رئيس اتحاد علماء المسلمين أن الفتوى تتغير بتغير الزمان والمكان والحال، قائلا: لو ان الفقهاء السابقين ظهر لهم ما ظهر لنا لغيروا أراءهم خاصة وانهم كانوا يدورون مع الحق حيث دار.

الاثنين، 2 مارس، 2009

لو أصبحت رئيساً لمصر..

البرنامج الرئاسي..

1- تشكيل لجنة قومية لإعادة صياغة دستور 1923 ليتلائم مع العصر الحالي يحيث يراعي النقاط التالية:

- تحديد مدة الرئاسة بمدتين كحد اقصى
- تخفيف شروط الترشح للرئاسة بعمل مجموعة من المعايير المقبولة لقبول المرشحين
- التأكيد على فصل الدين عن الدولة وإلغاء المادة الثانية التي وضعها السادات ممالئة للتيار الأسلامي
- التأكيد على منع قيام الأحزاب السياسية على أساس ديني
- التأكيد على الفصل الكامل بين السلطات الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية


2- إعتبار التعليم والبحث العلمي المشروع القومي لمصر - لا مستقبل بدون تعليم وبحث علمي والتضحية بمجالات اخرى في سبيل إعلاء مستوى التعليم والبحث العلمي حتى لو وصل الأمر الي تقنين الطاقة والغاء الدعم عن بعض العناصر في سبيل تمويل نظام محترم للتعليم، واطلاق برنامج جديد مشابه لبرنامج محمد علي "بعثة الأنجال" لأرسال 10000 خريج من المتفوقين سنوياً للدراسة او التدريب في الخارج.

3- تشكيل لجنة من الخبراء العلميين للنظر في أمكانية فرض طفلين كحد اقصى لأفراد الأسرة واتاحة اقراص الأجهاض (كما هو الحادث في تونس) و التعقيم الإجباري لمن ينجب الطفل الثالث (كما هو حادث في بعض ولايات الهند). الطاقة الأستيعابية لمصر لا تستوعب العدد الحالي الرهيب من السكان والذي نتج عنه دخول مصر تحت مستوى الفقر المائي

4- تشكيل لجنة من الخبراء لوضع الية لإعادة تجميع الأراضي الزراعية المفتتة الي ملكيات صغيرة وتجميع الملاك في تعاونيات تضمن اقتصاديات الأنتاج لهذه الأراضي وإصدار قانون بمنع تفتيت الملكيات عن حد معين حسب الدراسة ومنع توريث ملكيات الأراضي الزراعية الي اكثر من وريث (كما هو الحال في هولندا).

5- تشكيل لجنة من الخبراء لتحويل نظام ري الأراضي الزراعية القديمة الي النظم المتطورة للتوفير في المقننات المائية وإتاحة المجال للتوسع في استصلاح الأراضي من قبل الشركات المتخصصة ذات رؤوس الأموال الضخمة والحد من اضحوكة اراضي الخريجين

6- تشكيل لجنة من الخبراء للتوسع في مشروع قومي لتمليك اراضي سكنية للمواطنين مخططة وغير مرفقة بحيث يكون عبىء انشاء المرافق على مجموعة الحائزين، ويتم اختيارهم عن طريق القرعة سنوياً على ان يتخلوا في خلال فترة زمنية (خمسة سنوات مثلاً) عن اسكانهم القديم.

7- تجريم الأنتماء الي الجماعات المحظورة قانوناً (الأخوان المسلمين) واعطاء مهلة زمنية يتم بعدها القبض على جميع اعضاء هذه الجماعات

8- اصدار التعليمات الي مجلس الشعب بالتعجيل بإصدار قانون العبادة الموحد ومنع اقامة دور العبادة في المباني السكنية مثل الزوايا لما في ذلك من اهانة لتلك الأماكن وفوضى في العمران

9- الغاء لجنة تشكيل الأحزاب

10- اصدار التعليمات الي مجلس الشعب بالتعجيل في اصدار قانون الأرهاب والغاء قانون الطواريء

11- التوجيه بإلغاء خانة الديانة في البطاقة الشخصية

12- اصدار تشريع ضد التحريض الطائفي والكراهية بحيث يشمل كل من يعيب او ينتقد في معتقدات الأخرين خارج إطار الدراسات الدينية في المدارس الدينية

13- منع حبس الصحفيين في قضايا النشر واستبدال الحبس بالغرامة المالية الكبيرة في حالة عدم استطاعة الصحفي اثبات ما نشره

14- الغاء التعليم الديني في المدارس والتوسع في تدريس العلوم والرياضيات واللغات مع التركيز على اللغة العربية

15- التوسع في دعم الأبداع في الصناعات المحلية مع خلق سلسلة من الجوائز الضخمة في هذا المجال للأبداع وتعميق التكنولوجيا المحلية.