الأربعاء، 25 يونيو، 2008

محدش عايز يشتري!

الأول كان مزاد دريم لاند، ودلوقتي بنك القاهرة....

المناخ الشعبي المشكك في كل شيء وأي شيء يقود البلد الي كارثة اقتصادية..

بنك القاهرة كان منهار، حاولوا يلزقوه لبنك مصر اللي ماسك نفسه ما نفعش...

صلحوه شوية وعرضوه للبيع لمستثمر استراتيجي علشان يعيد هيكلته وصاحب هذا العرض حملة شعبية مهولة للتشكيك في عملية البيع وخوفوا المستثمرين. انسحب بعض اللي اتقدموا بسبب الخوف من تبعات الغضب الشعبي الغير مبرر، والباقيين قدموا عروض هزيلة ...

الحكومة لغت المزاد، والبنك الخربان قاعد في ارابيزنا واحنا اللي هنصرف علي الخسائر بتاعته! مبروك لكل البوم اللي نعق... الخرابة بتتسع كل يوم علشان بوم زيادة...

الاثنين، 16 يونيو، 2008

للمرة المليون - الفارق بين الصين ومصر في عدد السكان!!!

د. يحي الجمل نشر مقال في المصري اليوم بيناقش فيه خطورة الزيادة السكانية، المشكلة ان معظم التعليقات غير علمية وبتدفع بالدفوع التالية:

  1. لماذا نعيش على 5 او 6% فقط من مساحة مصر
  2. الصين والهند عندهم فوق المليار و مبيشتكوش من السكان
  3. السكان يمكن ان يكونوا نقمة لو احسننا تعليمهم

الرد على النقاط أعلاه كالتالي:

  1. مصر ليس لديها مياه تكفي التوسع في اكثر من المساحة الحالية للأرض وحالياً مصر بلد فقير مائياً لأن نصيب الفرد انخفض الي 750م3 في السنة
  2. الصين والهند يملكون موارد تتناسب مع اعداد سكانهم، على سبيل المثال نصيب الفرد من المياه العذبة في الصين 1760 م3 في السنة يعني مرتين ونصف مثيله في مصر، بالأضافة الي ذلك، كل من الصين والهند انتبهتا الي خطورة الزيادة السكانية وشرعتا تشريعات صارمة تصل الي التعقيم الأجباري في بعض ولايات الهند وقصر عدد الأطفال في الأسرة الواحدة على طفل واحد في الصين.
  3. سكان مصر حاليا بالطبع ليسوا نعمة لأن نسبة الأمية تصل الي 40% بين البالغين، كما ان نوعية التعليم العام متدنية. مخصصات التعليم في الميزانية لايمكن زيادتها بسبب زيادة الدعم الي حول الـ 100 مليار جنيه!!! كما ان الميزانية الحالية للتعليم ينبغي لها ان تبني 130 فصل مدرسي يومياً لمواكبة الزيادة السكانية بما لا يدع مجال لتوفير اموال لأحداث اي تطوير في التعليم

في النهاية، أعيد ما قلته منذ زمن؛ الف باء التخطيط هو القدرة الأستيعابية للموارد في المنطقة الجغرافية المدروسة، ومصر عبارة عن صحراء قاحلة بأستثناء الشريط الضيق للوادي والدلتا بالأضافة الي الواحات: خلال 7000 سنة من التاريخ المسجل، لم يستطع الأنسان المصري ترويض الصحراء للحياة فيها، ولن نكون افضل حالاً... حتى الدول الغنية مثل السعودية، لا تحلم بتعمير الربع الخالي مثلاً كما ان سكان السعودية يعيشون على نسبة اقل من 4% من مساحة السعودية وهي اقل من مصر.

الأحد، 15 يونيو، 2008

فينوس الشرق - أجمل أمرأة شهدتها مصر!


صاحبة السمو الملكي والأمبراطوري سابقاً الأميرة فوزية اخت الملك فاروق (اطال الله في عمرها)، على غلاف مجلة لايف الأمريكية اثناء زواجها من الشاه رضا بهلوي، وقد وصفها مراسل لايف بأنها فينوس الشرق. وجدت انه من المناسب ان اشارك متصفحي مدونتي هذه الصورة التي اعتبرها نادرة.

الثلاثاء، 10 يونيو، 2008

تحديد النسل اجبارياً قادم شئنا ام ابينا

الأرقام المخيفة التي طرحت في المؤتمر القومي الثاني للسكان تشير الي ان مصر ستضطر اضطراراً الي تنفيذ سياسة اجبارية لتحديد حد أقصى لعدد الأطفال للأسرة كما هو الحال في الصين والهند.

المعارضون يقولون ان المشكلة ليست في السكان ولكن في كيفية استغلال السكان كمورد ليصبحوا نعمة وليس نقمة! المشكلة ان الموارد المالية لمصر لا تسمح بتطوير التعليم لأن الزيادة الرهيبة في السكان تتطلب بناء 1500 مدرسة سنوياً للحفاظ على المستوى المتدني الحالي من التعليم، ولا يتبقى اي ميزانية لتطوير التعليم او تطوير الموارد البشرية، بالأضافة الي ان الدعم يلتهم جزء كبير من الميزانية فلا يمكن زيادة مخصصات التعليم..

أو قد يقولون ان المشكلة في تركيز توزيع السكان على أقل من 8% من مساحة مصر؛ هذا كلام جميل ولكن مصر دخلت بالفعل عصر الفقر المائي بمتوسط نصيب فرد يقل عن 750م3 للمياه العذبة (في مقابل 1760م3 للفرد في الصين مثلاً)، وبالتالي التوسع في الصحراء ليس ممكناً لانه ببساطة لاتوجد مياه كافية...

لمن لا يعرف، مصر جغرافياً هي جزء من الصحراء الكبرى فيما عدا الشريط الضيق لوادي نهر النيل بالأضافة الي الدلتا، وهي تشكل 40,000 كم2 فقط. (للعلم مساحة الأرض الزراعية في تونس مثلاً 60,000كم2)

العديد من الأفكار طرحت عن رفع الدعم عن الطفل الثالث او اعطاء دعم أكثر للأسرة التي تنجب طفلين فقط، ولكن في تقديري هذه الأفكار لن تنجح لأن الشعب المصري لم يستجب لمثل هذه الأفكار في السابق...

للعلم، كل من ينجب اكثر يأخذ من جيب من ينجب أقل، فإذا كانت هناك اسرة لديها طفلين وأسرة اخرى لديها اربعة اطفال، فالأسرة الثانية تأخذ دعم على حساب تطوير الخدمات للأسرة الأولى!

أعتقد ان مصر ستضطر الي تنفيذ سياسة التعقيم الأجباري (مثل الهند) وليكن بعد الطفل الثاني، او لمن ينجب الطفل الثالث مثلاً، في المستقبل بعد ان يبدأ عصر المجاعات...

السؤال هنا، لماذا لا نبدأ من الأن في تطبيق سياسة متدرجة في القوة حتى لا نصل الي عصر المجاعات؟ لماذا لا نبدأ في التمييز الأيجابي للأسر الصغيرة مثلاً من الأن ونتدرج إذا لم تنتج هذه السياسات اي نتيجة حتى نصل الي السياسات القاسية مثل التعقيم الأجباري؟

الاثنين، 9 يونيو، 2008

ما بعد الأنفجار السكاني - معاد نشره بمناسبة مؤتمر السكان


I'm reposting this blog to coincide with the National Conference of Population held these days in Egypt.

Demographic explosions differ from bomb explosions in two ways; first, their shrapnels' are in the form of millions of human beings walking "flying" around, and second, they don't happen in an instant, but rather over an extended period of time! However, they are in no way less lethal, in fact, they are much more lethal than bomb explosions, and we are living one of them in Egypt nowadays…The signs of this explosion are everywhere (see photo above taken from Yacoubian Building movie); drive in Cairo streets and you will notice it, go to the crowded public schools (100pupil/class in some cases), ride the crowded public buses, take a turn in a public hospital, the list can go on and on…In 1952, Egypt's population was about 20 million. The amount of water flowing into the Nile –which is about the only irrigation source we have, was about 56 Billion m3 on average (it wasn't constant because there was no dam). Today, in 2007, Egypt's population has crossed the 77 million mark and the amount of water flowing into the Nile is still 55 m3. Why isn't there famine? Escapes me..!
For too long, Egypt's population has been living on subsidies! Food, and Fuel are heavily subsidized (FY 2007, bread LE 14 bn, fuel LE 43 bn).
Instead of spending money on research and universities (FY 2007 Education budget LE 28 bn), the government is forced to direct most of its revenues to make food affordable to the 1.8 million new babies every year. The bottle of formula milk is being sold at about US$ 0.7 while the actual price is about US$ 4.0. The price of fuel at the gas station is one of the cheapest in the world! It ranges from US$ 0.14 – 0.25/liter depending on the level of octane. I can go on, and on citing examples of heavily subsidized economy. When the government tried to lift subsidies in 1977, there was a general uprising that was soon taken over by looters and thugs who burnt buses and shops across Egypt.Of course, as time passes by, the level and quality of all these subsidized items is reaching new low every year. The total collapse of public health and education systems under the heavy weight of the population is a matter of time!
The government has tried for so long to convince people of the necessity of family planning. Large portions of the Egyptian populace rejected the idea on religious basis; Egyptian people are very religious, so the Moslems hung on to the Hadeeth (Prophit's Narrative) "Reproduce, I will be proud of you on the day of judgment" while Christians hung on to "Be fruitful and multiply". Some even think it’s a plot against Islam to ask people to plan families; however, these are the same who later complain that they don't have enough money to feed their 4 or 6 Children.The recently publicized phenomenon of Street Children –estimated by some at 2 millions in Egypt, didn’t happen in one day; it took decades for the system to overflow. These children were brought to this life with the parents thinking that God will look after them; they will have their own Rizq (Bestowed from God)!Some people are arguing day and night that the problem is mismanagement, and comparing Egypt to Japan, saying that Japan doesn't have any natural resources! That's a big misinformation!

Japan has about 4000 m3 of water per capita (all flowing inside the country) compared to. 890 m3 in Egypt (99% flowing from outside the country). 29% of it's surface is agriculture (some of the most fertile lands the world), compared to less than 4% in Egypt, Japan has 65% of the country covered with forests (these are natural resources treasures), Egypt has 0% forests, Japan has 15% of the world fish production, I don't know the comparable figure for Egypt but I'm sure its insignificant.
In addition, one of the most important motives for perfection and production in Japan is the culture, they have a culture that glorifies work and invention as opposed to our culture that glorifies worship in a way that makes people leave their work and pray en masse during working hours in a national bank leaving frustrated customers waiting for half an hour as shown below, and discussed on another post in this blog!If you compare Egypt to any African country, you will find that Egypt is much poorer in natural resources than most of these countries. Try DRC, Kenya, Tanzania, Central Africa, etc…Another myth that is often mentioned as a reason for Egypt's underdevelopment is theft and corruption. While Egypt does have corruption, it is by no means among the highest in the world (look at oil rich Nigeria), in addition, we have an excellent system of audit that captures significant corruption cases (General Organization for Auditing/Accounting), and insignificant corruption such as passing cigarettes or LE10 to a public clerk to finish a transaction is definitely not the most significant impediment to development.The other funny thing is that large sections of the population believe that Mubarak and his family are diverting billions of public money to Swiss banks in their names, and that’s why Egypt is not doing well! These are just unfounded rumors that were never substantiated. I haven't seen Mubarak or his sons on the cover of Forbes Magazine! Our major impediment to progress is the expanding population.Having more than two kids per family is a crime against the country because that family will ask the rest of us to pay for the subsidies of their food, education, energy, health, etc…Egypt cannot sustain 1.8 million new souls every year, it is going to collapse, that means the current per capita income of US$ 1440 will start regressing, the debt will start rising again, the percentage of imported food will increase again, Tourism and Suez Canal revenues will not suffice to fill the gap in the balance of trade.People of Egypt, my fellow citizens, you have been forewarned!

ختان الأناث ليس سنة!!



المشكلة في مصر ان نسبة كبيرة من الشعب المصري أصبحت مثل القطيع؛ تسمع شريط الكاسيت من دول، او خطيب جاهل في الجامع، وتنقاد وراه من غير ما تشغل عقلها!!!


أكتر حاجة مثيرة للشفقة هي موضوع ترديد البعض مقولة ان ختان الإناث (في الحقيقة هو بتر وتشويه الأعضاء التناسلية وليس طهارة كما يدعون) هو سنة عن النبي (ص)!!!


ردد السادة الأفاضل أعضاء مجلس الشعب من مجموعة الأخوان المظلمين المفلسين فكرياً هذا الكلام كالببغوات...


طبعاً الكلام ده خاطيء تماماًً؛ اولاً لم يثبت ان الرسول (ص) ختن اي من بناته او حفيداته..


ثانياً، لما الرسول (ص) اتجوز السيدة عائشة، وكان سنها 9 سنوات، لم يختنها والا لكانت قد ذكرت ذلك وهي كانت تذكر في احاديثها ادق التفاصيل..


أقول لهؤلاء؛ بطلوا جهل بقى.. حرام عليكوا البنات الصغيرين، دمهم وتدمير حياتهم في رقبتكوا....

لا تكسروا مصر


لا تكسروا مصر (عن المصري اليوم)
بقلم د. يحيي الجمل ٩/٦/٢٠٠٨

لا التخلف السياسي ولا الفساد ولا البيروقراطية العفنة المتكلسة - وكلها تعاني منها مصر إلي أبعد المدي - كل ذلك ليس بقادر علي أن يكسر مصر ويقصم ظهرها، شيء واحد إذا حدث - لا قدر الله - قادر علي أن يكسر مصر، تلكم هي الفتنة الطائفية والصدامات الدينية.
وبين وقت وآخر يظهر هذا الداء الوبيل علي جسد مصر، فيبدو كالقروح المتقيحة، وأخشي ما أخشاه أن يكون هناك مخطط خبيث لكسر مصر، ولن يجد ذلك المخطط وسيلة لبلوغ مراده إلا بهذا البلاء: الفتنة الطائفية.
وسأكون صريحاً إلي أبعد المدي في معالجة هذا الأمر، الذي لا يحتمل المواربة أو المجاملة.
أقول إن الأغلبية في أي بلد - سواء في ذلك الأغلبية الدينية أو الأغلبية الإثنية - هي التي تتحمل الوزر الأكبر، إذا حدث تصدع في كيان ذلك البلد. والحمد لله أن مصر لا توجد فيها أقليات «إثنية - عرقية» - مما يعاني منه كثير من البلاد - مصر كلها عرق واحد وجنس واحد، لا يستطيع أحد أن يدعي أن يميز بين مسلم وقبطي، كما لا يستطيع أن يميز بين منوفي أو قليوبي.
والغالبية في مصر من الناحية الدينية، هي غالبية مسلمة، ومن ثم فإن هذه الغالبية في تقديري - وسأحاول التدليل علي ذلك - هي التي تتحمل المسؤولية الكبري في هذا الأمر.
أنا لا أنفي كل مسؤولية عن بعض الإخوة الأقباط، خاصة أولئك الذين يعيشون في المهجر وبعض المتطرفين في الداخل، ولكن مع ذلك، وبالرغم منه، فإن الغالبية المسلمة هي التي تتحمل الجزء الأكبر من المسؤولية عن هذا الأمر الجلل.
وسأبدأ بالأمور البسيطة - ولكن التي قد تؤثر في الأجواء المشحونة - ثم أصعد إلي ما أتصور أنه جذر المشكلة.
لاحظ وأنت تسير في شوارع القاهرة، سواء كنت راجلاً أو راكباً، الأصوات المنبعثة من مذياع السيارات التي تمر إلي جوارك. أغلبها يذيع القرآن بصوت مرتفع، لا يكتفي بأن يصل إلي راكبي السيارة، وإنما يملأ الدنيا حولها.. لماذا؟ هل هذا نوع من التقرب إلي الله، أم هو في الحقيقة نوع من الضوضاء التي تنفر الإنسان المتدين حقيقة من هذه الأصوات العالية التي تبدو أحياناً كثيرة منكرة؟!
وتبدو هذه الأصوات منفرة، بل ومنكرة حين تختلط ببعضها، فلا تستطيع أن تستبين منها شيئاً. هذا يقرأ في سورة البقرة وآخر يقرأ في سورة الرعد، وثالث في سورة الإسراء. وتتداخل الأصوات العالية، وينتهي الأمر بألا تسمع شيئاً من هذا القرآن الجميل، وإنما تجد نفسك وسط نوع من التلوث السمعي الكريه.
هذه واحدة تبدو بسيطة، ولكنها في أجواء الاحتقان، قد تكون ذات دلالة. تلك المآذن التي تشرع الميكروفونات، وتوجهها إلي كل مظان الأرض، وبعضها «يصرخ» بالأذان، وقد يكون ذلك في هدأة الليل عند الفجر، حيث ينتظر الإنسان صوتاً خاشعاً خفيضاً مؤثراً، ولا ينتظر ذلك الصياح الذي يشق عنان السماء ويصك الآذان.
كان الرسول صلوات الله عليه، يقول «أرحنا بها يا بلال»، أي بقولة «الله أكبر» في بدء الأذان، فهل هذا الصراخ الذي نسمعه في كثير في مآذننا - ولا أقول كلها - يريح النفوس أو يريح القلوب؟ ما أظن ذلك.
وإذا كان هذا الذي ذكرته من الأمور البسيطة، ولكن التي قد تكون مؤثرة في فترات الاحتقان، فإن هناك ما هو أهم من ذلك كثيراً.
هناك الفضائيات، وهناك المؤسسات الدينية، وهناك معاهد العلم، وهناك المدرسون في المعاهد، وهناك أئمة المساجد ووعاظها.. هل يتصور أحد أن هناك أكثر من فضائية، تبث علي الناس، ولا يظهر فيها إلا وجوه عليها غضب - والعياذ بالله - ولا تعرف إلا النذير والشر المستطير وعذاب القبر والثعبان الأقرع؟ وكأن الله جل جلاله واسع المغفرة الرحمن الرحيم، لا يعرف إلا العذاب والانتقام ونار جهنم.
من قال إن هذا هو الإسلام؟
الإسلام دين الرحمة والتسامح، والذي يقول كتابه العظيم: «إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصاري والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلهم أجرهم عند ربهم» (البقرة - ٦٢) هل يتصور أن هذا الإسلام هو نفسه إسلام أصحاب الثعبان الأقرع في القبور.. أعوذ بالله.
ويجري هذا المجري ما يحدث أحياناً في بعض المدارس، وما يقوله بعض أدعياء المدرسين، إلي المدي الذي يجعل بعض الأطفال الصغار يتساءلون: هل يجوز أن ألعب مع زميل مسيحي أو أن أسلم عليه؟!.. إلي هذا المدي من التخلف وصل الأمر في بعض مدارسنا، فهل هذا معقول؟!
لقد فزعت عندما سمعت ما حدث بالنسبة لدير «أبوفانا» في المنيا، وعجبت من أن هذا المكان المقدس، ليس عليه من حراسة شرطة الدولة ما يستحقه ويحميه.
ألا يكفي هذا المكان التاريخي، أن الأسرة المقدسة آوت إليه في لحظة من لحظات التاريخ التي اختص الله بها مصر.
ألا يعرف المسلمون أن السيدة العذراء، وصفها القرآن وصفاً لم يسبقه إليه، ولم يصل إليه كتاب مقدس آخر «..يا مريم إن الله اصطفاك وطهرك واصطفاك علي نساء العالمين» (آل عمران - ٤٢).
إنني مسلم مؤمن بالله، وبكتبه ورسله، وأعترف بأنني سعيت في أنحاء مصر، لكي أتتبع مسيرة الأسرة المقدسة في هجرتها إلي مصر، وأنني كنت أحس في كل خطوة أن نوراً كبيراً يضيء في قلبي.
وعندي «فيلم» يصور هذه الرحلة المباركة، أجد سعادة في أن أراه بين الحين والحين.
إن واجب الدولة الذي لا تسامح فيه، أن تنقذ هذا المكان المقدس، وأن تحيطه بما يستحقه من تبجيل وتكريم وحماية.
ونصعد بعد ذلك إلي ما أظن أنه جذر المشكلة، ألا وهو صورة الحياة السياسية العامة، التي نعيش فيها جميعاً، مسلمين ومسيحيين.
نعيش في ظل نظام سياسي، يؤمن بضرورة الاستئثار بكل شيء وإقصاء الناس جميعاً عن كل شيء. نظام لا يقيم وزناً لمن أحسن أو من أساء، وإنما الوزن كل الوزن عنده لمن معه ومن ليس معه. من معي يباح له كل شيء، ومن ليس معي يحرم من كل شيء.
هذه الصورة التي لا تعرف الآخر، ولا تعرف قدر الإنسان لأنه إنسان كرمه الله وكرمته بشريته، تكرس معاني التعصب والتطرف.
لقد كررت أكثر من مرة أن مصر تحتاج إلي كتائب من التنوير، تخاطب العقول وترفع مستواها وتخلصها من دياجير الظلام والتخلف وضيق الأفق.
أما بعض الإخوة من أقباط المهجر، فإنني أقول لهم اتقوا الله في مصر، فإن مصر لم تقدم لكم إلا الخير، وأقول لهم لا تنساقوا وراء مخططات تُرسم لكم وتريد أن تقصم ظهر مصر، وتجعلها فرقاً وشيعاً، تمهيداً لفرض المخططات التي يريدها أعداء مصر وأعداء المسيحية والإسلام، بل أعداء البشرية كلها.

القاهرة تستغيث من بركان التضخم السكاني‏!‏

القاهرة ـ محمد جمال أبوزيد‏:‏
صيحة أنذار قوية أطلقتها دراسة مهمة حول عدم الاتزان السكاني في مصر عامة‏,‏ وفي القاهرة الكبري خاصة‏.‏ الإنذار جاء مدعوما بحقائق مهمة تكشف عن تضخم عدد السكان في مكان تآكل فيه الحيز العمراني بصورة واضحة‏.‏وتأتي باب الشعرية وشبرا الخيمة علي رأس المناطق الأكثر ازدحاما‏,‏ حيث يعيش‏100‏ ألف فرد في الكيلو متر المربع‏.‏ولا يخفف من الصدمة أن الرقم ينخفض في بعض مناطق العاصمة إلي نحو‏45‏ ألف فرد في الكيلو متر‏,‏ ذلك أن المتوسط العالمي لتعداد السكان في الكيلو متر الواحد نحو‏8‏ آلاف فرد‏.‏الدراسة توقفت أمام تقرير لمركز دراسات السكان بواشنطن‏,‏ حول المدن المليونية‏,‏ فقد أوضح أن القاهرة وصلت إلي درجة مشابهة لأكثر المدن ازدحاما‏,‏ مثل دلهي وريودي جانيرو‏,‏ وكشفت أيضا عن أن‏20%‏ من الأسر بالعاصمة تسكن في غرفة واحدة‏,‏ وترتفع هذه النسبة إلي‏40%‏ في بعض المناطق‏.‏ويصل عدد بعض الأسر ذات الغرفة الواحدة إلي‏7‏ أفراد‏,‏ الأمر الذي يجعل مستوي الحياة بالغ التدني نتيجة ارتفاع الكثافة السكانية‏.‏الدكتور أبو زيد راجح رئيس شعبة الإسكان والتخطيط بأكاديمية البحث العلمي‏,‏ قال ـ في الدراسة التي أعدها ـ إن بعض الخبراء الأجانب يطلقون علي القاهرة اسم المدينة البركانية لكثرة المشكلات نتيجة الكثافة والتزاحم السكاني‏,‏ حيث يذهب ضحايا نتيجة العنف الناتج عن الضغط والتزاحم السكاني بنسبة‏56‏ حالة من بين كل‏100‏ ألف حالة وفاة‏,‏ في حين تصل النسبة إلي‏11‏ فردا في نيويورك و‏13‏ فردا في شيكاغو‏.‏

السبت، 7 يونيو، 2008

هل نحن عنصريين؟

طول حياتي، مانتبهتش الي الحوار المصري في الشارع من حيث تناول النعرات والوصف العنصري للأخرين الا مؤخراً بعد ما وقع في أيدي نسخة من مجلة Egypt Today تتحدث على لسان اناس مصريين وغير مصريين مقيمين في مصر، يشتكون مر الشكوى من تناولهم بالأوصاف العنصرية والنكات العنصرية من قبل رجل الشارع العادي.

المشكلة اننا لو ركزنا في الحوار العادي الدائر في الشارع، سنجد اننا فعلاً شعب عنصري بمعنى الكلمة! فمثلاً كنت اتابع حوار بعض الشباب مع البواب في احد عمارات عثمان في المعادي، وكانوا يشيرون الي لونه بالكثير من السخرية، وقس على ذلك الكثير من المواقف التي شاهدتها بعيني تتكرر في العمل -ساعي الشركة، في النادي الشباب يسخرون من النادل، الخ...

لما تفكر في الموضوع تجد انه احنا بالفعل عنصريين!!! انظر الي النكت التي نطلقها عادة على الصعايدة! هي نكت عنصرية بالفعل.. حتى افلام السينما، والتي شاهدت احدها قريباً -لا أتذكر اسمه أعتقد عيال حبيبة- جابوا عائلة ودهنوها اسود فقط علشان يعملوا نكتة عن لاعب الأهلي جيلبرتو او فلافيو.

ولا بعض اعلانات قناة ميلودي وفيها سخرية من اناس بسبب اوصافهم الجسدية بما يثير الغثيان!!!

نفس الشيء حصل في المعلب لما شتمت جماهير الأهلي لاعب الزمالك محمود عبد الرازق "شيكابالا" شتايم عنصرية!!

اعتقد ان دي مشكلة كبيرة ينبغي الأنتباه لها لأنها تمس نسيج وانتماء ابناء هذا الوطن.

الثلاثاء، 3 يونيو، 2008

حتى لا تحدث مجاعة في مصر - حلول مقترحة قبل الكارثة المحتومة

مطلوب تنفيذ السياسات التالية:

1- سياسة قومية لمنع انجاب اكثر من طفلين للأسرة (مثلما هو معمول به في الصين واجزاء من الهند). ويمكن تنفيذ تعقيم اجباري لمن ينجب الطفل الثالث. في حالة استمرار الزيادة السكانية الحالية بحجم اسرة يقترب من 3 اطفال للأسرة في المتوسط برغم ملايين العوانس يعني ان هناك نسبة كبيرة من المتزوجين قررت انجاب اكثر من 3 اطفال، ثم يملئون الأرض صراخاً بان الخبز المدعوم لا يكفي زوربة العيال اللي خلفوهم. بعد خمسة عشرسنة مصر ستتعدى 100 مليون نسمة. لاتوجد موارد او اموال كافية لأنتاج او حتى استيراد الغذاء مما يعني مجاعة حتمية. الدول المتقدمة لاتزيد منذ عشرات السنين، بل ان بعضها يتناقص في عدد سكانه برغم وفرة المياه والأنتاج الزراعي والحيواني في تلك الدول. لكل من سيقول انظر الي الهند والصين، اقول لهم نصيب الفرد من المياه العذبة في مصر 750 م3، في الهند 1211 م3، الصين 1760 م3، بينما اليابان مثلاً 4000م3، اما كندا فمتوسط نصيب الفرد من المياه العذبة فيها 91000م3

2- سياسة قومية لإعادة تجميع الأراضي المفتتة بحيث تعود الملكيات الزراعية الكبيرة من اجل الوصول الي انتاج اقتصادي ويمكن الأقتداء بتجربة هولندا والصين في هذا المجال. هولندا مثلاً تمنع توريث الأرض الا لأبن واحد مع تعويض الأبناء الأخرين بما يضمن عدم تفتيت الملكية. يمكن تجميع الأراضي القديمة المتجاورة في جمعيات زراعية بحيث يساهم كل فلاح بنسبة مساحة ارضه في الجمعية.

3- سياسة قومية لأستبدال طرق الري في الأراضي القديمة من الري بالغمر الي الري بالرش وما يماثله من الطرق الحديثة

4- تسعير المياه لحفز المزارعين على الأستثمار في تغيير طرق الري المذكورة في النقطة الثالثة، والتي ستتطلب استثمارات تبلغ 180 مليار جنيه على مستوى الدولة

5- أستخدام البذور المحسنة جينياً.

حتى مع اتباع تلك الخطوات، اعتقد ان المستقبل المنظور سيشهد انتشار المجاعات في المناطق المتطرفة في مصر خاصة في الجنوب، لكن اتباع تلك الطرق، قد يقلل من التبعات ونسبة السكان المتأثرين بنقص الموارد.

ثقافة حرق الكتب والعودة الي عصور الظلام في مصر

تعليقاً على ما قام به الحاج مدبولي صاحب مكتبة مدبولي من انه جمع كتاب د. نوال السعداوي "عندما يستقيل الأله" وحرقه، أعتقد ان بمصر الآن ثقافة مفلسة عند شريحة كبيرة من الشعب، تشبه في اعتقاداتها ثقافة الفئات الدنيا في عصر ما قبل التنوير في اوروبا! هؤلاء ليسوا فقط على استعداد لحرق الكتب -لآنهم يفتقدم العلم اللازم لمقارعة الحجة بالحجة-، ولكن على استعداد لحرق البشر وتنصيب محاكم التفتيش. اعتقد ان جمهورية امبابة لأميرها الشيخ جابر لم تنقرض، بالعكس، انها تتمدد وتحاول ان تشمل مصر كلها.

عظماء السفاحين والقتلة مثل هتلر هم من حرقوا الكتب، انهم يخشون من ان يفيق المصريون فيعملون عقلهم بدلاً من عقلية القطيع السائدة حالياً.

أيها الجهلةّ الذين تؤيدون حرق الكتب وربما الكتاب، مقارعة الأفكار تكون بالأفكار، والرد على الأفكار المسيئة يكون بالحجج وجعلها تسقط وحدها. اما حرق الكتب، او تدمير السفارات كما حدث امس في اسلام اباد، فهو يرسخ القول السائد حالياً لدى الغالبية العظمى من اربعة اخماس الجنس البشري بأن ديننا -الأسلام- دين تطرف وهمجية.

اننا ندافع عن الفتح الأسلامي لمصر ونرفض تهمة حرق مخطوطات التراث الأنساني في مكتبة الأسكندرية انذاك، ولكن كل يوم يأتي الينا بما يشير الي ان ثقافة بعض المرتبطين بهذا الدين تحث على الحرق.