الخميس، 24 أبريل، 2008

مصر تستهلك مياه نهر النيل حتى اخر قطرة

مؤخراً، كثيراً ما دخلت في نقاشات، يجهل اصحابها الحقائق على الأرض! المشكلة ان نسبة كبيرة من الشعب المصري تعتقد ان هناك مؤامرة على مصر لمنع زراعة القمح، ومؤامرة اخرى لتوصيل مياه النيل الي اسرائيل، ومؤامرة ثالثة لسرقة الشعب المصري بواسطة مبارك واقاربه! وهكذا...


احب اصحح معلومات الناس اللي معندهمش فكرة عن حجم المشكلة اللي مصر مقبلة عليها؛


مصر تستهلك مياه نهر النيل حتى اخر قطرة لذلك لايمكن التوسع الأفقي الا إذا حدينا من الزراعات كثيفة الأستهلاك للمياه مثل قصب السكر والأرز، واستبدلناها بزراعة القمح.


المعلومة الثانية اللي الناس دايماً تقولها هي ان هناك عالم مصري (ساعات اسمع نفس الأشاعة بأسم عالم اميركي) طلب من مصر توفر له مساحة في الصحراء وهو يضمن الأكتفاء من القمح!!! طبعاً ده كلام فارغ، وكل اللي بيطلب ارض للأستصلاح الحكومة بتديهاله والدليل على كده شركة المملكة القابضة اللي تمتلك اكبر مساحة في مشروع توشكى وبتصدر منه عنب لأوروبا.


رجاءاً، ياريت الناس متصدقش الأشاعات، وياريت يقروا الكتب والتقارير المتخصصة في المجالات المختلفة قبل ما يفتو فيها ويصدقوا الأشاعات.

هناك تعليقان (2):

Sampateek يقول...

سمعت ان مصر بتزرع سنويا كام الف فدان لب لتوفير الازئزة للشعب المصري
و تستورد معسل و جراك للشيشة بكام الف جنية شهريا
و تقيم مهرجانات لفرش الريد كاربت بالاف موسميا

مين قال الحكومة وحشة دي ميت فل و اربعتاشر حتى اسالوا اسراء

انا اتعاملت احسن معاملة
اه يا قلبي

تحياتي

Nah·det Masr يقول...

عزيزي، انتا بتحاول تتريق على الحقايق من غير ما تناقش بطريقة موضوعية؟ انا مالي ومال اسراء ولا المعسل والكلام اللي انتا كاتبه!! انا بأحاول أبين للناس الحقيقة لأني اعرف حاجات الناس متعرفهاش!
الناس متخيلة ان لو مبارك راح في ستين داهية والحكومة اتشالت وجاء الأخوان المظلمين مثلاً ومسكوا الحكم، الأوضاع هتتعدل!!!
الأوضاع مش هتتعدل لأن البلد موارده لا تكفي لأطعام 80 مليون.
انا مفيش حد من قرايبي في الحكومة الحالية ولكن بشهادة المتخصصين، الحكومة الحالية هي افضل حكومة إدارت البلد من فترة طويلة، كل المؤشرات الأقتصادية المجمعة بتقول كده؛ 7% نمو، 11 مليار استثمارات اجنبية مباشرة، احتياطي نقدي وصل 32 مليار دولار، تم اختيار مصر الأولى على العالم من حيث النمو في تحسين الخدمات الأقتصادية للأستثمار، الدولار بعد ما كان وصل 7,30 نزل الي 5,39 يعني فقد اكثر من ربع قيمته قدام الجنيه! الريال السعودي كان عدى 2 جنيه! انهارده 1.4، الصادرات السلعية عدت 10 مليار دولار بعد ما كانت لا تتجاوز 6 مليار، عدد السياح عدى 10 مليون سائح، وغيره وغيره

اما عن أزمة الرغيف، فرغم ان الحكومة مسئولة عنها، الا انك متقدرش تنكر حاجتين، اولاً الأزمة عالمية وليست محلية! ثانياً المتسبب الأول في الأزمة هما اصحاب المخابز اللي بيحاولوا يبيعوا الدقيق في السوق السوداء علشان يكسبوا من فرق السعر!

في النهاية، مصر لن تستطيع تحمل هذا العدد الهائل من السكان بغض النظر عمن سيخلف مبارك! وللأسف النتيجة هتشوفها قريب في صورة نقص شديد للغذاء هيوصل الي مجاعات في المستقبل المنظور لأن العالم كله هيواجه نفس المشكلة والنقص هيكون عالمي. مصر لازم تتبع سياسة اجبارية لتحديد النسل زي الهند والصين.