الخميس، 3 أبريل 2008

المجاعة تجتاح العالم في صمت

هذا المقال مترجم بتصرف عن هذا الموقع
قالت الأمم المتحدة أن معدل زيادة اسعار الألبان وصل الي 80%، والحبوب 42% (عن العام السابق؟) ، كما قال برنامج الغذاء العالمي ان اسعار الغذاء الذي يشتريه لأطعام فقراء العالم زادت بنسبة 55%

مظاهر المجاعة حول العالم
1. المزارعون في تايلاند أصبحوا ينامون في حقولهم لمنع اللصوص من سرقة الأرز بعد ان وصل سعر الطن 600 دولار
2. المشاحنات في طوابير الخبز المدعوم في مصر ادت الي مقتل 4 (حسب المصدر)
3. حدثت اضطرابات في المغرب، السنغال، الكاميرون
4. المكسيك تفكر في رفع الحظر عن انتاج المحاصيل المعدلة وراثياً لسد الفجوة
5. الأرجنتين، كازاكستان، الصين وضعوا قيود على تصدير الغذاء (ومصر منعت تصدير الأرز)
6. الهند وفيتنام وهم من ابرز منتجي الأرز في العالم، وضعتا قيود على تصديره
7. مظاهرات عنيفة للحصول على الطعام في بوركينا فاسو
8. مظاهرات في اندونيسيا وتقارير عن وفيات نتيجة الجوع
9. تمت مطالبة سلاسل المطاعم بتقليل كميات الأرز المقدم للزبائن في الفلبين
10. ملايين يواجهون المجاعة في الهند بعد هجوم الفئران على قراهم
11. حذر المسئولين في بنجلاديش من حدوث مجاعة في البلاد

تشير الدراسات الي ان السبب الرئيسي في هذه الزيادات هو تحويل كميات ضخمة –ثلث انتاج الولايات المتحدة من الحبوب- لأنتاج الإيثانول كوقود حيوي بينما حددت المجموعة الأوروبية هدف الوصول الي نسبة 10% من الوقود المستخدم من مصادر حيوية لتقليل الإنبعاثات.

كما ساهم الجفاف في مناطق عديدة من العالم (استراليا مثلاً) في الوصول مستويات قياسية متدنية في أنتاج الحبوب،
وإضافت زيادة اسعار الطاقة عنصراً اخر في زيادة اسعار الغذاء
بالأضافة الي ذلك، ساهم نقص الإسمدة وبالتالي ارتفاع اسعارها في رفع اسعار الغذاء. أشارت صحيفة ذي سكوتسمان ان المملكة المتحدة لاتوجد لديها اية ارصدة من نيترات الأمونيا.

استهلكت البشرية في السنين الستة الماضية حبوب اكثر من انتاجها وانخفض الأحتياطي العالمي من 180 يوم الي 57 يوم.

زيت النخيل وصل الي اسعار قياسية في ماليزيا واندونيسيا بسبب استخدامه كوقود للسيارات بالرغم انه من الأغذية الأساسية في هذه الدول.

زيادة الطلب على اللحوم في أسيا بسبب ارتفاع المستوى المعيشي ساهم في المشكلة بسبب تحويل قسم من الحبوب إلي علف للحيوانات

تتوقع الأمم المتحدة وأجهزة أخرى زيادة أخرى لأسعار الذرة بنسبة 27% خلال العقد القادم، كما تتوقع استمرار الزيادة في اسعار الغذاء حول العالم بنسبة تترواح بين 10 و 15% سنوياً.

ليست هناك تعليقات: