الاثنين، 28 أبريل، 2008

تقرير الاقتصاد المصري - 2006 - 2007

الاستثمارات الأجنبية المباشرة 11 بليون دولار ... «تقرير الاقتصاد المصري» انتقد التعديلات الضريبية وحذر من تسرب الموارد خارج نطاق الموازنة
القاهرة - جابر القرموطي الحياة - 27/04/08//

يشكل العائد السياحي حصة مهمة في الناتج المصري - شرم الشيخشهد الاقتصاد المصري تطورات خلال العام الماضي، ارتبط معظمها بالوضع الاقتصادي العالمي. وقد تكون المرة الأولى التي يقرنُ فيها المصريون أزمتهم الاقتصادية بالأزمة العالمية، إثر ارتفاع غالبية أسعار السلع، الذي انعكس مباشرة على الوضع في الدول النامية ومنها مصر. وأكد التقرير السنوي لمعهد التخطيط القومي الذي صدر مطلع الأسبوع الماضي، بعنوان «الاقتصاد المصري 2006-2007» أن من أهم خصائص النمو في البلاد، تأثيره في الشرائح الفقيرة والمتوسطة، وضعف مرونة التشغيل في قطاعات كثيرة تساهم في هذا النمو في شكل كبير، وتواضع معدلات الأجور مقارنة بالزيادة المستمرة في الأسعار وارتفاع معدلات التضخم، إلى تركز نشاطات اقتصادية واستثمارية في مناطق من دون غيرها.

وأفاد التقرير، أن صافي تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة، بلغ 11.1 بليون دولار، وتغير هيكلها في شكل كبير، إذ استثمر أكثر من 70 فى المئة منها في قطاعات غير بترولية بتأسيس مشروعات جديدة وتوسعات لمشروعات قائمة وشراء أصول من غير المقيمين.
وعلى رغم تزايد أهمية دور الاستثمارات الأجنبية المباشرة في دعم زيادة النمو الاقتصادي، حذّر من خطورة تزايده بمعدلات تفوق معدلات نمو الاستثمار الخاص المحلي الذي سجّل 5.5 فى المئة من قيمة الاستثمارات، في مقابل 80.1 في المئة للاستثمار الأجنبي المباشر، ما يوضح اعتماد النمو الاقتصادي على الاستثمار الأجنبي بدرجة أكبر من اعتماده على الاستثمار الوطني، وهي ظاهرة أثارت تساؤلات حول عدم تزايد الاستثمار الخاص المحلي بالمعدلات ذاتها. والسؤال الأهم يبقى حول مدى قدرة الاقتصاد على الاستمرار في تحقيق معدلات نمو مرتفعة في حال تراجع نمو الاستثمار الأجنبي المباشر.

وحول العلاقة بين النمو الاقتصادي وسوق العمل، يؤكد التقرير أن عدد المشتغلين ازداد 2.7 في المئة، 2.8 في المئة ،3 في المئة في الأعوام الثلاثة الماضية على التوالي، بما لا يتناسب مع معدل النمو المحقق (7.1 في المئة)، ما يشير إلى انخفاض مرونة التشغيل. ويعزو التقرير الانخفاض، إلى استحواذ الصناعات الاستخراجية (البترول والغاز الطبيعي)على حصّة كبيرة من الزيادة في الناتج المحلى الإجمالي، بلغت 13.8 في المئة في حين كانت حصتها من زيادة اليد العاملة حوالي 2.6 في المئة فقط، وانعكس انخفاض مرونة التشغيل على كل القطاعات باستثناء الصناعة التحويلية.

وأشار الى ان الحكومة لم تلتزم بالقدر الكافي، بالأداء الاقتصادي للنشاط الزراعي، على رغم أنه المصدر الأساس للدخل في الريف الذي ينتشر فيه الفقر في شكل أوسع، إلى جانب أنه المصدر الرئيس للغذاء خصوصاً في ظل ارتفاع الأسعار العالمية، ومصدر للمواد الأولية للقطاعات الاقتصادية الأخرى. وبلغت قيمة النشاط الزراعي - بالأسعار الثابتة - نحو 68.61 بليون جنيه بين 2006-2007، وانخفضت الاستثمارات المنفذة في القطاع إلى 7.5 بليون جنيه نسبتها 6.3 في المئة.

ويبين أن الحكومة والقطاع حققا العام نحو 59.9 في المئة من الإنفاق الاستثماري المستهدف، مقابل 44.3 في المئة للقطاع الخاص، بسبب تدني العائد على الاستثمار في هذا القطاع وعدم تخصيص الحكومة استثمارات في مجالات البنية الأساسية والأنشطة الإنتاجية. ويحض على الاهتمام بالتركيز على زيادة الإنتاج المحلي من محاصيل الغذاء خصوصاً القمح والذرة والزيوت النباتية وغيرها، لتحقيق نسب متوازنة من الأمن الغذائي وإعادة التوازن إلى الميزان التجاري الزراعي والغذائي وعجزه 7.95 بليون جنيه عام 2005-2006.

الإنتاج الصناعي والطاقة
وافاد التقرير أن اهتمام الدولة بقطاع الصناعة قاد عملية التنمية وأصبح الأكثر جذباً للاستثمار، ويتركز هيكل الصناعة في الغزل والنسيج، المواد الغذائية والمشروبات، إضافة إلى الصناعات الهندسية والكيماوية وبقي بعيداً تماماً عن تطوير الصناعات التي تعتمد على تكنولوجيا متقدمة، بلغت نسبتها 0.64 في المئة من إجمالي الصادرات الصناعية عام 2004.

وبالنسبة إلى قطاع الطاقة، حذر بشدة من زيادة استهلاك المنتجات البترولية، الذي أدى إلى قصور حصة مصر من إنتاج الزيت الخام والمكثفات – التي تبلغ 62 في المئة في المتوسط- عن الوفاء باحتياجات الاستهلاك المحلي، فاستوردت مصر بقيمة 21 بليون جنيه.
من جهة أخرى أظهر التقرير أن مصر تواجه تحدياً في مجال إنتاج الطاقة، وهو تزايد معدلات نفاد الغاز الطبيعي إلى 2.7 في المئة عام 2005-2006 في مقابل نمو معدل الاستهلاك 7 في المئة خلال الفترة ذاتها. وبلغ دخل مصر السياحي 8.2 بليون دولار في العام ذاته، إلا أنه تميز بحساسية شديدة لأي نوع من التغيرات في الظروف المحيطة وبصفة خاصة الأمنية.

ويفسر التقرير سبب تضرر الفقراء في شكل أكبر من تزايد معدلات التضخم لعام 2006-2007، نتيجة أن الأرقام القياسية لأسعار مجموعة الطعام والشراب شهدت أكبر معدلات لارتفاع الأسعار وهي السلع التي تحتل الحيّز الأكبر في إنفاق الفئات الفقيرة والمتوسطة وتقل أهميتها النسبية مع ارتفاع مستوى الدخل.

وانتقد التقرير القصور في آلية إعداد الموازنة، على رغم بعض التحسن، ما يحول دون تفعيل الرقابة البرلمانية على الموازنة، خصوصاً في مرحلة التنفيذ وحتى انتهاء السياسة المالية. واكّد ضرورة إبقاء الدعم واستمراره كمبدأ خصوصاً مع ضعف مستويات الدخول، لكن بتبني سياسة متكاملة للإصلاح تمزجُ بين الدعم النقدي والعيني. وانتقد أيضاً، التعديلات الضريبية الأخيرة على رغم تزايد الحصيلة الضريبية بعد التعديل.

ودعا إلى وضع إستراتيجية متكاملة لإدارة الدين العام الحكومي الذي تزايدت أرصدته حتى بلغت فوائده 47.7 بليون جنيه عام 2006-2007، بما يضمن عدم تعرض الاقتصاد القومي إلى أزمات مالية أو اقتصادية.

وتطرق إلى طبيعة التعاملات الاقتصادية مع العالم الخارجي، مؤكداً تحسن نتائج المعاملات الجارية والتدفقات الرأسمالية، إلا أن العجز المتواصل في الميزان التجاري، (بلغ 15.7 بليون دولار)، يشكّل نقطة ضعف على الحكومة علاجها.

الخميس، 24 أبريل، 2008

مصر تستهلك مياه نهر النيل حتى اخر قطرة

مؤخراً، كثيراً ما دخلت في نقاشات، يجهل اصحابها الحقائق على الأرض! المشكلة ان نسبة كبيرة من الشعب المصري تعتقد ان هناك مؤامرة على مصر لمنع زراعة القمح، ومؤامرة اخرى لتوصيل مياه النيل الي اسرائيل، ومؤامرة ثالثة لسرقة الشعب المصري بواسطة مبارك واقاربه! وهكذا...


احب اصحح معلومات الناس اللي معندهمش فكرة عن حجم المشكلة اللي مصر مقبلة عليها؛


مصر تستهلك مياه نهر النيل حتى اخر قطرة لذلك لايمكن التوسع الأفقي الا إذا حدينا من الزراعات كثيفة الأستهلاك للمياه مثل قصب السكر والأرز، واستبدلناها بزراعة القمح.


المعلومة الثانية اللي الناس دايماً تقولها هي ان هناك عالم مصري (ساعات اسمع نفس الأشاعة بأسم عالم اميركي) طلب من مصر توفر له مساحة في الصحراء وهو يضمن الأكتفاء من القمح!!! طبعاً ده كلام فارغ، وكل اللي بيطلب ارض للأستصلاح الحكومة بتديهاله والدليل على كده شركة المملكة القابضة اللي تمتلك اكبر مساحة في مشروع توشكى وبتصدر منه عنب لأوروبا.


رجاءاً، ياريت الناس متصدقش الأشاعات، وياريت يقروا الكتب والتقارير المتخصصة في المجالات المختلفة قبل ما يفتو فيها ويصدقوا الأشاعات.

الجمعة، 18 أبريل، 2008

وجهة نظر شركة "أجريوم"


منقول عن المصري اليوم لأن كل الناس متبنية وجهة النظر المعادية للمشروع، انا شفت ان لازم الناس تسمع وجهة النظر المضادة.
حوار على زلط ١٨/٤/٢٠٠٨

شن المهندس «جريج ماجلون» المدير التنفيذي لشركة أجريوم مصر للصناعات النيتروجينية هجوماً علي من سماهم «جهات ذات مصالح خاصة» تتعمد إشاعة معلومات مغلوطة، وأرجع الضجة المثارة في دمياط عن شركة أجريوم إلي ما وصفه بالصراع الدائر بين جهتين حكوميتين علي الأرض المقام عليها المشروع، وقال «إن الشركة تلمس أجندتين مختلفتين في التعامل مع المشروع» ففي الوقت الذي وافق فيه مجلس الوزراء وجميع الوزارات المعنية علي المشروع، مثل اعتراض محافظ دمياط علي الأرض المقام عليها مفاجأة للشركة.
وأكد أن شركة أجريوم أوضحت في عقودها مع شركات الغاز المصرية جميع ترتيبات أسعار الغاز، ونفي تثبيت هذا السعر، وأعلن أن شركته ستشتري الغاز بسعر ٣.٥ دولار لكل مليون وحدة حرارية، طالما أن السعر العالمي لليوريا هو ٤٠٠ دولار. واعترف باحتكار شركة أجريوم الأم حق شراء الكميات المنتجة من المصنع، إلا أنها ملتزمة بشرائه طبقا للسعر العالمي في بورصات الأسمدة وإلي تفاصيل الحوار..
* بداية إلي أي مدي تلمس وجود أزمة في الشارع الدمياطي بسبب مصنع اليوريا الخاص بأجريوم؟
- بلا شك.. نحن نلمس هذه الضجة بوضوح، لدينا ثلاثون موظفا دائما في الموقع الحالي، نصفهم من دمياط، وهم نافذتنا علي المجتمع يشرحون لنا ما يحدث، وعن طريقهم نحن نري أن الأزمة مبالغ فيها، ونتلقي تقارير يومية من موظفينا الذين يجلسون علي القهاوي وفي المساجد، وحقيقة الأوضاع أن الشارع لديه كم هائل من المعلومات الخاطئة، وننجح في إقناع من يحتك بنا بشكل مباشر بصحة موقفنا البيئي.
* ألا تعتقد أنكم ربما لم تحسنوا تقدير حجم الغضب من المصنع في دمياط؟
- ربما.. فالمصنع بعيد تماماً عن المجتمع، والكتل السكنية، وكان علينا أن نذهب للأهالي للحوار في تجمعاتهم اليومية، وإجمالا، لمسنا شائعات ومعلومات مغلوطة بصورة رهيبة، يقولون لهم إننا ننتج مواد «نووية مشعة»، علي الرغم من أن الدراسة، التي أجريناها تمت بواسطة شركة تقييم للآثار البيئية علي أعلي مستوي دولي.
وهذه الشركة رفعت تقاريرها لثلاث جهات : شركة أجريوم مصر، ووزارة البيئة، والممولين الدوليين للمشروع. نحب أن يعرف الشعب الدمياطي أن الشركة مهتمة بالبيئة ونريد أن نشعرهم بالأمان التام، لأن نظام الحماية البيئي، الذي نتبعه هو أحدث ما توصلت إليه أنظمة الحماية البيئية، وتصميماته لا تطبق في أي مصنع أسمدة نيتروجينية مماثل في مصر. وبالتالي فليست مشكلتنا مشكلة بيئية بالدرجة الأولي كما يشاع.
* ما هي إذن سبب المشكلة؟
- أسباب أخري تماما، دعني أقل إن هناك جهات تنفيذية، وأصحاب مصالح يتطلعون للأرض المقام عليها المشروع، وهم يعملون علي بث هذه المعلومات المغلوطة والعارية تماما عن الصحة، وهذا شيء مؤسف، لأنه لا ينبني علي معلومات دقيقة.
* ما هذه الجهات التي تتطلع لأرض الشركة؟
- الجميع يعلم أن محافظ دمياط يرفض تنفيذ المشروع علي هذه الأرض، «نحن لا نتفهم موقفه، لقد زرنا الدكتور محمد فتحي البرادعي، وعرضنا جميع الأوراق، التي تؤكد صحة تخصيص الأجهزة المعنية في الدولة هذه الأرض للأنشطة الصناعية، ربما كان للمحافظ تخطيط آخر لمستقبل هذه المنطقة، لكن وزارة الإسكان وجهاز تخطيط استخدام أراضي الدولة، حسما هذا الموضوع، وليست قضيتنا أننا وقعنا بين طرفين يتجاذبان الصراع، فوجدنا أنفسنا بين أجندتين حكوميتين متناقضتين.
* هل تعتبرون أنفسكم ضحايا هذا التضارب الحكومي؟
- لسنا ضحايا، لكننا تأثرنا دون شك بالحملات غير المفهومة. الأزمة الحالية أثرت علي وضع الممولين، الذين يشعرون حاليا بالقلق، لكن دعني أؤكد أن هذه التجربة هي اختبار حقيقي لنجاح فرص الاستثمارات المشتركة في مصر، هذه الأزمة تحظي حاليا باهتمام محلي ودولي علي أعلي المستويات، ومن المصلحة العامة أن نتعاون بشكل بناء لتجاوزها، وكلي ثقة في ذلك.
* لماذا تحاول التأكيد دائماً علي أن القضية ليست لها جوانب بيئية، العديد من خبراء وأساتذة العلوم حذروا من أخطار بيئية محتملة؟
- قضيتنا ليست بيئية، ومن يرد تسويقها علي هذا النحو لا يقدم غير المخاوف، وبكل صراحة أقول إن لكل مشروع أثراً بيئياً دونما شك، لكن الأثر البيئي لمصنعنا يحقق أفضل معدلات الأمان والسلامة للبيئة، لأن الغازات المنبعثة من مصنعنا هي أقل بنسبة تصل إلي ٥٠% مما يشترطه القانون ٤ لسنة ١٩٩٤، والاتحاد الأوروبي والبنك الدولي، فإذا كانت نسبة الانبعاثات المسموح بها في هذه القوانين هي ٤٠ وحدة من مركبات أكسيد النيتروجين، فإن هذه النسبة لن تتعدي ٢٠ وحدة فقط في مصنع أجريوم، بل إن أقصي مسافة يمكن لهذه العناصر أن يظهر لها تواجد في الهواء المحيط هو كيلومتر واحد فقط،لا يمكن أن ترصد أي انبعاثات علي مسافة أبعد من ١٠٠٠متر من جدران المصنع.
* أنتم تتحدثون عن التأثير البيئي لمصنع أجريوم فقط، لماذا تغفلون الآثار البيئية لمجمل المصانع الموجودة في المنطقة علي البيئة في دمياط؟
- هذا ليس صحيحا، لأن الدراسة التي باشرناها مع وزارة البيئة أخذت في اعتبارها الأحمال البيئية لكل هذه المصانع، وتم الاتفاق علي إقامة وحدات رصد وتحليل بيئية، بالاشتراك مع المصانع المحيطة، نعمل علي تسجيل الأثر البيئي في عموم المنطقة علي مدار الساعة. وفي حالة حدوث أي تسريب يتم إيقاف العمل فوراً وعلاجه في حينه.
* لماذا لا تتفهمون أن شعب دمياط لا يعترض علي الاستثمار الصناعي في حد ذاته، لكنهم يرونه غير مناسب في هذه المنطقة، لأنه يهدد استثمارات سياحية كبري؟
- وهل غابت هذه الرؤية عن أجهزة الدولة، نحن تقدمنا بطلب لإقامة المشروع في مصر، والدولة منحتنا هذه الأرض، وارجع إلي جهاز تعمير مدينة دمياط، وهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، وغيرهما من الأجهزة المعنية، كل الخرائط تؤكد أن هذه الأرض المقام عليها المشروع تم تخطيطها لتكون منطقة صناعية، مع عدم إخلال ذلك بالنشاط السياحي في رأس البر، يكفي أن يعلم الجميع أن صحيفة الاستثمار الصادرة عن الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة قررت أن مركز الشركة وموقع ممارسة نشاطها هو المنطقة الصناعية شرق القناة الملاحية بمدينة دمياط، أنا أطالب من يقول إن الدولة خططت لاستخدام هذه المنطقة في نشاط آخر بأن يقدم مستنداته، دعونا نلق الشائعات جانبا ونتحدث بشفافية.
* هل تطرحون أي بدائل للتعامل مع الأزمة في صورتها الحالية، بما في ذلك الرحيل لمواقع بديلة؟
- لا.. لا يمكن أن نفكر في ذلك، الرحيل عن المنطقة ليس في حساباتنا، ببساطة لأنه ليس ثمة أسباب موضوعية تدعونا لمثل هذا التصرف، هذا مشروع ضخم، يقوم علي تعاون دولي واستثمارات مختلطة، والدولة تشجع هذه السياسة، لقد رصد الممولون والشركاء المصريون والأجانب ١.٤ مليار دولار للمشروع، منها ٤٠٠ مليون دولار مقدمة من بنوك مصرية محلية، وتم ضخ ٤٦٠ مليون دولار حتي الآن، صرفناها علي الإنشاءات والدراسات والتعاقدات المختلفة، من يتحمل كل هذه التكلفة المدفوعة بالفعل، وليس هناك مصنع مماثل يطبق هذه التكنولوجيا في مصر، ونحن من منطلق مسؤوليتنا الاجتماعية نعرض تطبيق هذه التكنولوجيا الآمنة في التخلص من النفايات علي باقي المصانع في مصر للاستفادة منها.
* إذا كان الوضع كما تقول، فلماذا انتقدتكم دوريات علمية كندية تحظي باحترام مثل مجلة «كوربورايت نايتس»، التي أدرجت شركة أجريوم ضمن أكثر ١٠ شركات تطلق انبعاثات سامة في سماء كندا؟
- هذه نقطة محورية تحتاج لتوضيح، نحن نمتلك من الشفافية ما يجعلنا نؤكد احترامنا لهذه المجلة المرموقة وللدراسات العلمية الدقيقة، لكنني أدعو لقراءة هذه الأرقام في سياقها الصحيح، لقد زادت انبعاثات أجريوم في كندا بنسبة ٥٤% في عام ٢٠٠٤ مقارنة بعام ٢٠٠٣، لكنها علي الرغم من ذلك تظل ضمن النسب المسموح بها عالميا، وتفسيرنا لهذه الزيادة هو توسع الشركة في إنتاجها في هذا العام تحديدا لتلبية متطلبات الأسواق الزراعية في كندا والعالم، وطبيعي أن تزيد الانبعاثات نتيجة لذلك، وهناك نقطة أخري بالغة الأهمية، هي أن الشركة توسعت في إنتاج الأسمدة الفوسفاتية في كندا، وهي تطلق انبعاثات كثيفة الأثر علي البيئة، لكن المصنع الذي نقيمه في دمياط لا ينتمي لهذه النوعية من الأسمدة، السماد النيتروجيني الذي ننتجه في دمياط معامل سميته ١٨ وحدة، أما الأسمدة الفوسفاتية فمعامل سميتها ١٠٠٠ وحدة، ولا ينبغي أن نغفل أن نفس المجلة وضعتنا في الرقم السابع للشركات الأكثر تعاونا مع المجتمع المحيط في كندا.
* ماذا عن الغاز الطبيعي الذي تستخدمونه في إنتاج الأسمدة، كيف سيتم حساب تسعيرته؟
- نحن الشركة الوحيدة في مصر التي نصت في تعاقداتها مع وزارة البترول علي ربط أسعار الغاز بالسعر العالمي لليوريا، وبالتالي إذا كانت الأسعار اليوم هي ٤٠٠ دولار للطن، فنحن سنشتري الغاز بسعر ٥،٣ دولار لكل مليون وحدة حرارية، وسندفع أكثر إذا ارتفعت أسعار اليوريا في البورصات العالمية.
* هل صحيح أن شركة أجريوم الأم تحتكر حصة التصدير لكل منتجات أجريوم المصرية من اليوريا؟
- نعم.. وبشكل حصري، ولسبب بسيط، أنها تعتبر ثاني شركة في العالم في الإنتاج والتسويق للأسمدة، وبالتالي فقدرتها علي التسويق مضمونة في كل أنحاء العالم، والجهات الممولة لم تكن لتوافق علي تقديم القروض إلا بعد ضمان التسويق للمنتجات حتي يمكن تغطية القروض.
* معني ذلك أن الشركة الأم التي تمتلك حصريا حق التصدير، هي التي ستحدد سعر اليوريا طبقا لما يناسبها، وبالتالي سيظل الغاز المصري منخفض السعر، مادام مربوطاً بما تحددونه من أسعار؟
- ليست المسألة بهذه البساطة، لأن شركة أجريوم الأم لا تعمل بمعزل عن السوق العالمية المفتوحة لليوريا، وبالتأكيد فإن سعر الشراء ستحدده السوق، وليس أجريوم العالمية. نحن لن نحصل علي الغاز المصري إلا بأسعار مناسبة، بل ندعو باقي الشركات التي تعمل في صناعة الأسمدة في مصر إلي أن تحذو حذونا بالنسبة لأسعار الطاقة، ونعتقد أننا لن ننجح إلا بالتعاون المثمر مع المجتمع المحيط في دمياط.. لذا فنحن نجعل من مصنعنا بيتا مفتوحا للتعلم لطلاب المدارس والجامعات.
عند هذه النقطة انتهي الحوار وحمل جريج أوراقه واعتذر لارتباطه باجتماعات متواصلة لمتابعة الإنشاءات التي تجري في دمياط علي قدم وساق، لكن السؤال: من سيراقب التزام أجريوم بالأسعار العالمية لليوريا، حتي لا يدفع المصريون غازا مدعما لشركة تحقق أرباحا في منطقة حرة لا تدفع ضرائب للخزينة المصرية، هذا إذا قدر للمشروع أن يري النور.. الأيام القادمة هي القادرة علي الإجابة.

أختراق موقع "الوفد"

الخلاصة:

1- رسالة طائفية بغيضة (المطالبة بنزع الصليب في اللوجو)
2- اين امن المعلومات في الشركة التي توفر الخدمة؟


أوبريت الضمير العربي

أتحدى أي واحد يشوفه ويقدر يغلب دموعه

الخميس، 17 أبريل، 2008

To the western world: check out the roots of hatred

This is a musical that documents some of the autrocities committed by the Israeli "Defense" Forces that you support. I would be the last one to defend or make execuses for terrorism. I only want the readers to understand the roots of hatred. These autrocities have been going on since the first settlers came in large numbers from Europe to Palestine between the two wars. This musical (this is only one part of four) sums up the feelings in the hearts of hundreds of millions of Arabs. You don't have to understand the words, but just look at the scenes which we are accustomed to on our news channels, and you probably don't get a chance to see in your news channels.

Warning! some of the scenes are graphic

Below is the entire recording with subtitles in English



قبل خراب مالطة - أقرأ يا وزير الزراعة رجاءاً


انا لو من د. نظيف او أمين أباظة لكنت أستدعيت د. محمد عمارة وناقشته في الكلام اللي هو قايله بحضور لجنة من خبراء المياه والري والزراعة لوضع اقتراحاته في الأعتبار في الخطة الزراعية.



قبل خراب مالطة
د.محمد عمارة - المصري اليوم

آخر تقرير للخبراء بمعهد بحوث المياه والأراضي المصرية يؤكد:«إمكانية الاكتفاء الذاتي من «القمح» بسهولة، وبمنتهي البساطة، ولا يحتاج الأمر سوي «قرار» من أعلي».بالعربي مطلوب «قرار» يصدره، ويتبناه «رئيس الجمهورية» شخصياً، بعد أن اعترفت الحكومة بلسان «نظيف» أنها «عاجزة»، و«مشلولة»، عندما قال وهو يتحدث عن «قتلي» طوابير العيش: «إن الفضل يرجع للسيد الرئيس، لأنه تدخل في الوقت المناسب».. أي أنه لولا تدخل الرئيس لحدثت كوارث!!يقول الخبراء:"إن فدان القمح يستهلك فقط "٢٠٠٠" متر مكعب من المياه، في حين أن فدان "الأرز" يستهلك "سبعة" آلاف متر ، وأن "البرسيم" يحتاج ٢٧٠٠ متر..".وبناء عليه، تعالوا نعد توزيع استخداماتنا "للمياه"، وإدارتها بالشكل التالي:١- نحن نزرع ٣ ملايين فدان "قمحاً" تنتج لنا ٧ ملايين طن - ونستورد ٦ ملايين طن سنويا.٢- ونزرع ١.٦ مليون فدان "أرزاً" تنتج ٦.٨ مليون طن - تزيد علي حاجاتنا - فنصدر ٥.١ مليون طن.٣- ونزرع ٢.٥ مليون فدان "برسيم"، ونصدر منها «برسيم» مجففاً للسعودية وغيرها.والمطلوب:١- أن نزرع فقط من "الأرز" ما يكفي استهلاكنا (ومش عايزين نصدر أرز - أقصد مياه).. وهكذا نوفر نصف مليون فدان، والأهم ٣.٥ مليار متر مكعب من المياه- تكفي لزراعة ١.٥ مليون فدان قمحاً بالدلتا، والتي ينتج فيها الفدان ٢٠ إردباً أي ٣ أطنان = ٤ ملايين طن قمح.٢- نخلط "قش الأرز" - بدلا من حرقه - مع «التبن»، بالإضافة للمخلفات الزراعية "ولدينا منها ١.٥ مليار طن" لتتحول إلي "سيلاج" لغذاء الحيوان، وبهذا نوفر نصف مليون فدان برسيم، ليزرع بالقمح أيضا، ولينتج ١.٥ مليون طن.إذن سيصبح لدينا ٦ ملايين طن "قمح" إضافية- هي بالضبط ما نستورده لرغيف العيش سنويا وبالتالي:١- لن نستورد قمحاً، ونكتفي ذاتيا.٢- سننقذ أراضي الدلتا من «التطبيل» أي ارتفاع منسوب للمياه الجوفية.٣- سنزرع الفاكهة والخضروات بالصحراء لأنها تجود فيها أفضل بكثير من الدلتا، وبأقل تلوث.٤- وبزراعتنا الحبوب والبقول والزيوت "كالذرة" سنعيد للأرض خصوبتها.ولن أتحدث عن "مليون" فدان بالساحل الشمالي بعد تطهيرها من الألغام + نصف مليون فدان بشمال سيناء، ونصف مليون أخري حول بحيرة ناصر، وستة ملايين فدان صالحة للاستزراع بقلب الصحراء الممتدة، يمكن زراعة مساحة منها كلما زاد عدد السكان ولن أتحدث عن حدودنا مع السودان والصالحة "للمراعي" التي تكفينا لحوما.. وأكرر أننا يمكننا زراعة ٢ مليون فدان زيتوناً "للزيت" علي المياه الجوفية المالحة، بعد أن وصل سعره لأرقام فلكية.عشرات الشركات العالمية تبحث عن أي مساحات في الصحراء المصرية لزراعتها زيتوناً، ولا تجد مسؤولا واحدا في هذا البلد يلبي طلباتها، وأنا شاهد عيان أمصمص شفتي علي ما يحدث.وأسمعك "تصرخ" متسائلا:١- إما أن هذا الكلام للاستهلاك المحلي، وليس علميا أو حقيقيا أو عمليا؟٢- وإما هناك «مؤامرة» علينا؟والإجابة: إن هذا الكلام "موثق" علميا، وصحيح ١٠٠%، ولكن الصحيح أيضا أنه لا توجد مؤامرة ولا حاجة (ولا أمريكا منعانا من زراعة القمح، ولا إسرائيل بتحاربنا في الزراعة، ولا فيه مسؤول أو مجموعة مسؤولين قاعدين يخططوا، ويتآمروا علينا)!الحقيقة المفجعة والطامة الكبرى هي عاداتنا في التسويف والتهرب من المسؤولية:والحكاية: أن وزارة الري "بترمي" بالمسؤولية علي وزارة الزراعة.. ووزارة الزراعة "بتحدف" القضية علي "المشرع" بحجة عدم وجود قوانين تستخدمها كآليات لتنفيذ سياساتها الزراعية.. و"المشرع" بيقول: هناك قوانين تزيد علي حاجتنا، ويتهم الحزب الحاكم بأنه يعطل تنفيذ القوانين والقرارات في كل انتخابات كرشوة للمخالفين.. و«الحزب» يقولك: يا عم ده شعب غير منضبط وهكذا "دواليك" نعم "دواليك"!!والخلاصة: أن الرئيس هو المسؤول عن اتخاذ مثل هذه القرارات، فعليه اختيار وتفويض إحدي الشخصيات المحترمة ويوكل إليه بهذا الملف، وإذا كانت ثقته في الآخرين معدومة أو مهزوزة، فعليه أن يكلف ابنه "جمال" وفورا.. ولماذا فورا؟لأن أسعار المواد الغذائية سترتفع مرة أخري عما هي عليه الآن بنسبة ١٠٠% خلال العامين القادمين لتصبح زجاجة الزيت بعشرين وثلاثين جنيها.. وكيلو اللحم بثمانين ومائة جنيه "١٢ يورو - والزيت ٣ يوروهات عالميا».. ورغيف العيش أبوشلن هيبقي بربع جنيه ثم نصف جنيه،وأبو نصف هيبقي بجنيه.. باختصار: المواطن المصري سيدفع في غذائه بعد عامين نفس السعر الذي سيدفعه الأمريكي أو الأوروبي وربما أكثر بسبب تكلفة الشحن والنقل والسمسرة والرشاوى وبعد أن وصلت قيمة ما نستورده من منتجات زراعية ٥.٥ مليار دولار الآن، وغدا ١٠.٨ مليارات، فمن أين سنجد النقد الأجنبي؟ وكيف سيستمر «الدعم» علي حساب التعليم والصحة والخدمات المتدنية أصلا؟يا عالم: الحقوا البلد.. اتحركوا.. فوقوا، والحلول مازالت ممكنة وفي أيدينا فهل نحن نؤذن في مالطة؟ قبل خرابها؟

ممكن نفطر رز؟

وزارة الزراعة الأمريكية بتقول ان مصر حققت محصول قياسي من الرز السنة اللي فاتت خلاها واحدة من اهم مصدري الأرز في العالم (700 الف طن) والمصدر الأول للمحصول في أفريقيا!

يا ترى هل ممكن نفطر رز؟

طبعاً معظمنا عارف ان تصدير الرز هو في الحقيقة تصدير للمياه لأن الرز من اكثر المحاصيل استهلاكاً للمياه

أنتاج مصر من الرز 4.6 مليون طن، وأستهلاكها 3.2 مليون طن

أمين أباظة قال ان مصر هتحد من المساحات المزروعة بالأرز لصالح الذرة لأن حالياً المساحة المزروعة بالأرز تقترب من 2 مليون فدان وده مش كويس لأننا معندناش ميه كفاية علشان نتوسع في النوع ده من الزراعات.

الثلاثاء، 15 أبريل، 2008

حد عايز وظيفة بمرتب 1200 جنيه في الشهر؟

برنامج حديث المدينة، واحد مسئول عن برنامج تاكسي العاصمة كان بيقول انهم نزلوا اعلانات عايزين سواقين لتاكسي العاصمة، كانوا عايزين 2000 سواق بمرتب بيوصل الي 1200 جنيه في الشهر، اتقدم 20 سائق فقط!!!

أهداء الي كل الي بيشتكوا من البطالة وماليين الدنيا صراخ!

عنوان تقديم الطلبات لمن سألوا (انا طلعته من على الأنترنت):

تقدم المستندات طوال أيام الأسبوع من الساعة 10 صباحاً إلىالساعة 5 عصراًعلى العنوان التالي:
48 شارع الجيزة – الدقي – الأورمان- مدخل1 – الدور الأول
ت: 3371043 - 7619747

لماذا لا ينضم كل الشعب المصري الي الحزب الوطني؟


جاتني الفكرة دي امبارح بس متأكد انها جت لناس كتير!


لما احنا عاملين نتهم الحزب الوطني بأنه أس الفساد، وسبب وبوظان البلد، وبيزور الأنتخابات، وانه حزب المنتفعين، والي ذلك من التهم..


احنا مش عارفين نغيره من بره! ليه منغيروش من جوة؟


ليه منروحش كلنا، واحنا أصحاب المصلحة، وننضم بربطة المعلم للحزب؟ ساعتها ممكن نعدله زي ماحنا عايزين! وفي النهاية، احنا اصحاب المصلحة مش كده؟


مجرد فكرة للنقاش!

السبت، 12 أبريل، 2008

اخر فتوى: الخيار والموز حرام تداولهم على الستات



وجدت هذا المقال من الأستاذ أحمد أبو مطر على موقع ايلاف؛

شيخ مصري في أوروبا يفتي بتحريم تداول المرأة للموز والخيار حتى لا تستثار جنسياً!!! وإذا رغبت في أكلها، يقوم "محرم" بشرائها وتقطيعها قبل مناولتها للمرأة؟!

من هم هؤلاء الشيوخ؟ هم من لم يفلح في الدراسة ولم يستطع دخول كليات عملية او مدارس عادية، فتحولوا الي شيوخ لايعلمون ولكن المصيبة ان الكثيرون يعتبرونهم المصدر الرئيسي لتوجيه حياتهم!
هذا المقطع من المقال المذكور:

"... وأهم هذه الفتاوي هي التي أطلقها شيخ صليّنا وراءه صلاة الجمعة في عاصمة إسكيندينافية، حيث نصح المصلين من الرجال والنساء، بأنه يحظر على المرأة الإمساك بقطع كاملة من الموز أو الجزر أو الكوسا أوالخيار، لأن شكل هذه الخضراوات والفواكه وهي في يد المرأة، يذكرها بقضيب الرجل مما يستدعي لديها تخيلات معينة، من المؤكد أن تقودها للإثارة والشعور بالرغبة الجنسية ، وفي أغلب الحالات الوصول إلى ذروة النشوة أي العملية الجنسية كاملة، وكأنها مع رجل حقيقي في الفراش. وبعد صلاة الجمعة سأله أحد المصلين: سيدي الشيخ، ماذا أفعل و زوجتي وبناتي البالغات يحببن هذه الأنواع من الفواكه والخضروات؟ فأجابه، تأخذها أنت أو أحد أبنائك الشباب إلى زاوية في المطبخ أو المنزل، كي لا تراها زوجتك وبناتك، وتقوم بتقطيعها قطعا صغيرة تفقدها الشكل المثير، ثم تقدمها لهن ليأكلنها. فقاطعه أحد المصلين قائلا بسخرية: طيب سيدي وكيف سأراقبهن وهن في السوق، فربما يشترين خيارة أو موزة، ويمسكنها بأيديهن فترة طويلة يتلذذن بأكلها في فمهن؟. فما كان من الشيخ المفتي الغيور على العفة والأخلاق إلا أن أجاب: دي مش شغلتي..دي بينهن وبين ربّنا!!!....."

الجمعة، 11 أبريل، 2008

ديموقراطية الأخوان المظلمين البلطجية

الأخوان المظلمين اللي صدعوا دماغنا بأنهم دعاة حرية وديموقراطية، ورونا مثال للديموقراطية والحرية اللي بيدعوا ليها؛ احتلوا مدخل نقابة الصحفيين بقيادة الأخوانجي جمال عبد الرحيم ومنعوا النقيب والمنظمين من المجموعة المصرية لمناهضة التمييز من عقد ندوة "مصريون في وطن واحد" في النقابة.

الخميس، 10 أبريل، 2008

واحد مسلم مدخل بنته مدرسة كاثوليكية ورافع قضية علشان يلبسها حجاب!!!

من الحاجات اللي تفور الدم خبر زي ده! واحد مسلم مدخل بنته مدرسة كاثوليكية ليها كود معين في اللبس، يصر ان بنته تلبس حجاب رغم ان المدرسة تمنع ذلك!
يعني مش الأسهل يحول بنته لمدرسة غير كاثوليكية؟ ولا هي المشاكل للمشاكل يعني؟


تخيل واحدة طالبة مسيحية تحاول تدخل مدرسة الطلائع الأسلامية، وبعدين ترفع قضية انها عايزة تلبس صليب في المدرسة! ده إذا اتقبلت اصلاً!

المدرسة تابعة للفاتيكان مباشرة، انا لو من مديرة المدرسة، احول نشاطها الي تدريس الديانة الكاثوليكية وامنع دخول من لايريد دراسة الدين المسيحي مثلاً بالضبط زي المدارس الأسلامية مثل الطلائع

عن المصري اليوم
أزمة طالبات «الفرنسيسكانيات» تتجدد وأولياء أمور جدد يطالبون بحجاب بناتهم كتب هشام شوقي ١٠/٤/٢٠٠٨
شهدت أزمة حجاب طالبات مدرسة «الفرنسيسكانيات» تطورات جديدة، حيث انضم أربعة أولياء أمور إلي ولي أمر الطالبة نشوي محمد جميل، الحاصل علي حكم قضائي بأحقية ابنته في ارتداء الحجاب داخل المدرسة، وتقدموا بشكوي جماعية إلي الدكتور يسري الجمل، وزير التربية والتعليم، ضد المدرسة نفسها.
قال الدكتور رمضان محمد، المحامي الخاص بالطالبة نشوي، إنه في حالة استمرار عدم تنفيذ الحكم القضائي من قبل جهة الإدارة، فإن ولي أمر الطالبة سيقوم برفع جنحة عدم تنفيذ علي الدكتور عبدالعظيم وزير، محافظ القاهرة، والدكتور يسري الجمل، وزير التربية والتعليم.
من جانبه، قال الدكتور رضا أبوسريع، رئيس قطاع التعليم العام لـ «المصري اليوم»، إنه تلقي تأكيداً من مدير مكتب متابعة الوزير بأن الأمر الخاص بتلك المدرسة قد انتهي.
في السياق نفسه، أكد حسن الشيخ، مدير عام مكتب المتابعة التابع للوزير، أن الأمر قد انتهي ولا يوجد مانع من جانب المدرسة لارتداء الطالبات الحجاب.

تسجيل لمحاولة أغتيال جمال عبد الناصر 1954

انا لست ناصرياً بالمعنى المفهوم، ولكني اعتقد ان جمال عبد الناصر كان زعيماً صادقاً ومحباً لبلده وطاهر اليد. ارتكب الكثير من الأخطاء كنتيجة لقلة خبرته السياسية في ادارة شئون اكبر بلد في المنطقة العربية، وجهله بالأقتصاد وحتى التاريخ مثل حكاية ذكره المستمر لمقتل 100000 مصري في حفر قناة السويس وهو رقم غير حقيقي

برغم ذلك، فأني مازلت اذكر الشعب كله يبكيه عند وفاته وانا طفل في الخامسة من عمري، والمظاهرات الحزينة التي عمت كافة انحاء مصر وبكاء المذيع في الراديو. لقد كان زعيماً محبوباً بحق برغم كل اخطائه اللي ودت البلد في داهية.

التسجيل المرفق وجدته صدفه على موقع يوتيوب يسجل صوت الرصاصات التي انطلقت بأتجاه عبد الناصر واصابت الزعيم السوداني المرغني حمزة الواقف بجواره وبعض مساعدي عبد الناصر

الأخوان المظلمين مازالوا ينكرون صلتهم بالحادث، ويعتبرونه تمثيلية رغم اني لاأعتقد ان عبد الناصر كان سيضع مصيره بيد شخص يطلق ثمانية رصاصات على المنصة فيصيب من يقفون بجوار الرئيس!

بالأضافة الي ذلك، قناة الجزيرة عرضت وثائقي تضمن الكشف عن خطة محكمة ليس فقط للتخلص من عبد الناصر، ولكن بتجهيز سيارات اسعاف تحمل اسلحة لأقتحام وزارة الدفاع والأستيلاء على الحكم بعد ذلك.

كارثة نقص المياه في مصر!


منقول عن المصري اليوم؛ الي كل من يجعجعون بأسئلة من قبيل لماذا لا نتوسع في الصحراء
أبوزيد يحذر من خطورة وضع «المياه» في مصر بسبب محدودية مواردنا كتب متولي سالم ١٠/٤/٢٠٠٨
حذر الدكتور محمود أبوزيد، وزير الموارد المائية والري، من خطورة الوضع المائي لمصر مستقبلاً، لافتاً إلي أن قضية الأمن المائي المصري تواجه تحديات خطيرة، أولها محدودية الموارد من النيل، الذي يمثل ٩٥% من مصادر مصر المائية العذبة والذي لم يشهد أي زيادات منذ أكثر من نصف قرن رغم الزيادة السكانية التي تضاعفت خلال هذه السنوات.
وقال أبوزيد إن مرحلة مهمة من التعاون بين مصر ودول حوض النيل بدأت، حيث قطعت هذه الدول شوطاً طويلاً للتغلب علي تحديات النزاع حول الموارد المائية،
مؤكداً أن العلاقات المصرية مع دول حوض النيل تستهدف أساساً التوصل إلي مرحلة تفعيل التعاون المشترك لمصلحة شعوب دول الحوض، خاصة بعد انطلاق مبادرة حوض النيل، التي سعت لتتويج هذا التعاون من خلال الاقتراب من توقيع اتفاقية إطارية بين دول حوض النيل، لتنظيم العلاقة فيما بينها، وزيادة الحصص المائية لصالح جميع الدول بالحوض.
وفي كلمته خلال الاحتفال باليوبيل العالمي للمياه، قبل يومين، شدد أبوزيد علي أن الأمن المائي المصري مرتبط بالأمن المائي العربي، موضحاً أن ٦٥% من المياه العربية تأتي من خارج الدول العربية ويرتبط ذلك بجعلها تخضع لكيانات غير عربية.
وقال الوزير إنه في ظل هذه الأوضاع المائية الخطيرة والندرة أصبحت قضية المياه العربية، بجانب كونها مسألة اقتصادية واجتماعية، مسألة استراتيجية وأمنية تتشابك معها إشكاليات أخري سوف تجعلها تصبح في المستقبل سلعة استراتيجية تتجاوز في خطورتها كل المسائل الاستراتيجية الأخري.
ووصف إنشاء المجلس العربي للمياه بأنه إنجاز كبير علي الصعيد العربي، باعتباره إطاراً مؤسسياً تتضافر فيه الجهود العربية لتحقيق الأمن المائي العربي، خاصة أن ١٧ دولة عربية تقع تحت خط الفقر المائي، بالإضافة إلي وجود أكثر من ٥٠ مليون عربي محرومين من مياه الشرب النقية و٨٠ مليوناً آخرين محرومين من خدمات الصرف الصحي.
وذكر أبوزيد أن مصر أنفقت ٣٥ مليار جنيه خلال الأعوام الماضية في تنفيذ مشروعات مائية جديدة لتوفير مياه الري للمزارعين في كل مكان، كما تعمل الدولة علي تنفيذ مشروعات لخدمة مستخدمي المياه، حيث بدأت في تطبيق الشراكة في تنفيذ بعض المشروعات بين القطاعين العام والخاص، دون أن يعني ذلك خصخصة للمياه أو تسعير بل مشاركة تعود بالنفع علي الجميع.
وأضاف أنه أصدر قراراً بزيادة حوافز جميع العاملين بالوزارة بنسبة تتراوح بين ٤٠% و٤٥% لصغار الموظفين و٢٥% للقيادات العليا وكذلك زيادة أجور العمالة المؤقتة بنسبة ٢٠% وإبرام ١٥٠٠ درجة جديدة لعقود المهندسين بدلاً من العمل باليومية وترقية ١٠٠٠ استثنائياً في الوظائف القيادية.
ومن جانبه، أكد المهندس أحمد المغربي، وزير الإسكان والمرافق في كلمته أمام الاحتفال باليوم العالمي للمياه، أن الحكومة تضع ضمن أولوياتها مشروعات المياه والصرف الصحي، حيث اعتمدت ميزانيات ضخمة لعمليات الإنشاء والإحلال والتجديد والتشغيل والصيانة لجميع مكونات منظومة مياه الشرب والصرف الصحي، بهدف توفيرها لجميع المواطنين علي مستوي الدولة.
وأوضح أن الطاقة الإنتاجية لمحطات إنتاج مياه الشرب في العام الماضي ارتفعت إلي مليوني متر مكعب من المياه يومياً، ومن المستهدف أن تصل بحلول نهاية العام الحالي إلي ٤ مليون متر مكعب يومياً، حيث تمتد التغطية لجميع مناطق الجمهورية وهي ٦١٧ قرية و٢١٧ مدينة، لتصل نسبة التغطية بمياه الشرب إلي ١٠٠%.
وأشار إلي أنه تقرر تخصيص استثمارات تصل إلي حوالي ٦٥ مليار جنيه خلال الخطة الخمسية الحالية ٢٠٠٧/٢٠١٢، موضحاً أنه يجري حالياً التركيز علي تغطية خدمات الصرف الصحي وزيادة طاقتها الاستيعابية بحلول عام ٢٠١٢.
وذكر المغربي أنه تم اعتماد ٢٠ مليار جنيه لمشروعات الصرف الصحي بالقري خلال الخطة الخمسية الحالية لرفع نسبة التغطية من ١١% إلي ٤٠%.
أما الدكتور محمد سيد طنطاوي، شيخ الأزهر، فقد أكد في كلمته في الاحتفال باليوم العالمي للمياه أن من يعتدي علي المياه بالتلويث أو الإسراف في استخدام المياه يكون جاحداً لنعمة الله، منتقداً ظاهرة غسيل السيارات بخراطيم المياه، الأمر الذي يحتاج إلي توعية المجتمع بضرورة الحفاظ علي الماء.
ومن جانبه، أشار الدكتور إبراهيم كامل، رئيس جمعية الصداقة المائية إلي أهمية مشروع توشكي، مشيراً إلي أن تنفيذ المشروع نقل مصر إلي منظومة جديدة، بنقل مياه النيل من بحيرة ناصر إلي منطقة المشروع دون تلوث أو إهدار، معتبراً أن قرار تنفيذ مشروع تنمية توشكي يعد نقلة حضارية لبناء مصر الحديثة، علي حد قوله.
ووصف قرار الرئيس مبارك تنفيذ مشروع توشكي بأنه قرار صائب سيسجله التاريخ لمبارك.
وانتقد الاستمرار في استخدام نظام الري بالغمر، الذي يؤدي إلي إهدار المليارات المكعبة من المياه، فضلاً عن ضياع مساحات كبيرة من الأراضي القابلة للزراعة في الوادي والدلتا.

الثلاثاء، 8 أبريل، 2008

الحق! سرقة حقوق الملكية الفكرية لأصطلاح "القلة المندسة" من الحكومة


المعارضة لاتختلف عن الحكومة! امبارح المعارضة استخدمت تعبير "القلة المندسة" اللي
بتستخدمه الحكومة علشان توصف الناس اللي حرقت ونهبت!هما طبعاً نسيوا ان في العالم المتحضر، اي حد بينظم مظاهرة، بيبقى مسئول عن امن الممتلكات العامة والخاصة، ودايماً بيبقى فيه ناشطين بيحيطوا مسيرة المظاهرة بسياج بشري لحماية المواطنين والممتلكات اتمنى ان تحترق اليد الأثمة التي طالت الممتلكات بالحرق والنهب في المحلة سواءا كانت تلك اليد مندسة، او يد الغوغاء الفرحين بالخراب

الاثنين، 7 أبريل، 2008

الأضراب والخراب

مجموعة من الناس اللي معندهاش شغل! او معندهاش حاجة تخسرها!
ميهمهمش البلد تولع، تخرب، تتعطل
يا أجهل خلق الله، يا من أيدتم الإضراب، هل حرق المدارس ونهب الممتلكات الخاصة والعامة سيصلح الحال؟
نحن شعب معظمه متخلف لايعرف كيف يحتج! لماذا لم يعتصموا في المصنع اويبقوا في بيوتهم؟ هل حرق شريط السكك الحديدية وتعطيل حركة القطارات سيؤذي النظام؟
اكيد عقولكم فيها تبن مش مخ!!
الي الوراء يا مصر فشعبك نصفه امي، والنصف الأخر معظمه جاهل.

الأحد، 6 أبريل، 2008

With Moslems like these...


Few Moslems allegedly planned to blowup airliners headed for North America using “innovative techniques” involving innocent looking fluids with a potentially significant loss of life!
Is this what we have become? Mass murderers? Why aren’t there any condemnation from the Moslem world about this heinus crime (if it were true)? Why did we all feel offended when the dutch MP produced a video merely documenting what some of us have done in the name of our religion, while we seem to be indifferent about a plot that would have actually surpassed the video several times in damage?

Wake up Moslem world before things get worse!

الجمعة، 4 أبريل، 2008

إفادات شاهد عيان على أحداث 18 و 19 يناير 1977 - إعادة بمناسبة الدعوة للأضراب


إعدت إصدار هذه التدوينة بمناسبة الدعوة الي الإضراب في مصر في ظروف مشابهة لتلك التي اجتازتها مصر في تلك الفترة

(الصور عن الشرق الأوسط)

عندما أصدر الدكتور عبد العزيز حجازي قراراته المشهورة برفع الدعم (أو تخفيضه مش متذكر) قامت مظاهرات عشوائية في عدد من المدن المصرية أسفرت عن تدخل الرئيس السادات وإعادة الدعم.

كنت في ذلك الوقت في أجازة نصف العام على ما أتذكر وكنت في أولى أعدادي، ذهبت لشراء بعض الحاجيات للمنزل من بقالة كبيرة قرب شارع الهرم حيث كانت تقطن عائلتي. فجأة، عندما خرجت الي شارع الهرم، شاهدت أعمدة دخان من بعيد (كان كازينو الليل يحترق) وشاهدت الغوغاء يحملون الأسلحة من شوم وسكاكين وما الي ذلك.

كما شاهدت العاملين في كازينو رمسيس الهرم يرتبون صناديق زجاجات الويسكي الفارغة في صناديق فوق سطح الكازينو لأستخدامها في الدفاع عنه.

لم أقف كثيراً فقد لاحظت جموع غفيرة تجري في شارع الهرم متجهة ناحية الكازينو! طبعاً، بما ان الجري نصف الجدعنة، ركضت في الأتجاه المعاكس وعدت الي المنزل.طبعاً قامت هذه الجموع ليس فقط بحرق الكازينو، ولكن تم نهب محتوياته حتى زجاجات الويسكي.

لاأدري ماذا كان مصير العاملين المدافعين عن الكازينو.

شاهدت العديد من الناس يحملون محتويات الكازينو ويعودون بها الي منازلهم، حتى ان أحد الشباب في العمارة التي كنا نقطن بها، جاء الي المنزل حاملاً كرسي تم أرجاعه فيما بعد عند قيام الشرطة بمسح شامل في المنطقة لحث الناس على إرجاع المنهوبات.

منظر الجموع التي كانت تهاجم الكازينوهات والمحال التجارية كان خليطاً من البلطجية والهجامين ولم يكونوا يحملوا اي شعارات، لذلك، حسب ما رأيت، أعتقد انها كانت فوضى وليست انتفاضة شعبية كما روج لها ويروج لها بعض الناس.

الشرق الأوسط ايضاً نشرت سلسلة عن رؤية السفير البريطاني في مصر لهذه الأحداث في الرابط التالي:

الخميس، 3 أبريل، 2008

المجاعة تجتاح العالم في صمت

هذا المقال مترجم بتصرف عن هذا الموقع
قالت الأمم المتحدة أن معدل زيادة اسعار الألبان وصل الي 80%، والحبوب 42% (عن العام السابق؟) ، كما قال برنامج الغذاء العالمي ان اسعار الغذاء الذي يشتريه لأطعام فقراء العالم زادت بنسبة 55%

مظاهر المجاعة حول العالم
1. المزارعون في تايلاند أصبحوا ينامون في حقولهم لمنع اللصوص من سرقة الأرز بعد ان وصل سعر الطن 600 دولار
2. المشاحنات في طوابير الخبز المدعوم في مصر ادت الي مقتل 4 (حسب المصدر)
3. حدثت اضطرابات في المغرب، السنغال، الكاميرون
4. المكسيك تفكر في رفع الحظر عن انتاج المحاصيل المعدلة وراثياً لسد الفجوة
5. الأرجنتين، كازاكستان، الصين وضعوا قيود على تصدير الغذاء (ومصر منعت تصدير الأرز)
6. الهند وفيتنام وهم من ابرز منتجي الأرز في العالم، وضعتا قيود على تصديره
7. مظاهرات عنيفة للحصول على الطعام في بوركينا فاسو
8. مظاهرات في اندونيسيا وتقارير عن وفيات نتيجة الجوع
9. تمت مطالبة سلاسل المطاعم بتقليل كميات الأرز المقدم للزبائن في الفلبين
10. ملايين يواجهون المجاعة في الهند بعد هجوم الفئران على قراهم
11. حذر المسئولين في بنجلاديش من حدوث مجاعة في البلاد

تشير الدراسات الي ان السبب الرئيسي في هذه الزيادات هو تحويل كميات ضخمة –ثلث انتاج الولايات المتحدة من الحبوب- لأنتاج الإيثانول كوقود حيوي بينما حددت المجموعة الأوروبية هدف الوصول الي نسبة 10% من الوقود المستخدم من مصادر حيوية لتقليل الإنبعاثات.

كما ساهم الجفاف في مناطق عديدة من العالم (استراليا مثلاً) في الوصول مستويات قياسية متدنية في أنتاج الحبوب،
وإضافت زيادة اسعار الطاقة عنصراً اخر في زيادة اسعار الغذاء
بالأضافة الي ذلك، ساهم نقص الإسمدة وبالتالي ارتفاع اسعارها في رفع اسعار الغذاء. أشارت صحيفة ذي سكوتسمان ان المملكة المتحدة لاتوجد لديها اية ارصدة من نيترات الأمونيا.

استهلكت البشرية في السنين الستة الماضية حبوب اكثر من انتاجها وانخفض الأحتياطي العالمي من 180 يوم الي 57 يوم.

زيت النخيل وصل الي اسعار قياسية في ماليزيا واندونيسيا بسبب استخدامه كوقود للسيارات بالرغم انه من الأغذية الأساسية في هذه الدول.

زيادة الطلب على اللحوم في أسيا بسبب ارتفاع المستوى المعيشي ساهم في المشكلة بسبب تحويل قسم من الحبوب إلي علف للحيوانات

تتوقع الأمم المتحدة وأجهزة أخرى زيادة أخرى لأسعار الذرة بنسبة 27% خلال العقد القادم، كما تتوقع استمرار الزيادة في اسعار الغذاء حول العالم بنسبة تترواح بين 10 و 15% سنوياً.

My woman is just like my camel!

In her blog titled Egyptian Women Embrace Curves, Charlene Gubash of MSNBC wrote about the behavior of ladies in the newly opened Curves gym in Cairo. Her discussion and interview with the owner are ok, although it reveals how our society has been islamized as I started discussing earlier, but the funny part was not really reading the blog, but rather the comments! In general, they displayed who people in the US think that women in Egypt are oppressed and thought of as private property! One comments reads that his friend from the Middle East, tells him that his woman is like his Camel!!!!


Interesting! I gotta tell my Camel, oops, sorry my wife that we are having a night at the Cairo Opera House this weekend!

الأربعاء، 2 أبريل، 2008

مصطفى بكري عايز يأمم ثروات الأغنياء






امبارح مصطفى بكري كان بيقول في برنامج نأسف للأزعاج على قناة دريم 2 ان فيه عشرة افراد في مصر يملكون 300 مليار دولار، المفروض نأخد منهم 200 مليار، ونسيبلهم 100 مليار!!


انا معرفش مين العشرة افراد اللي بيتكلم عليهم بكري، ولكن اشهر وأغنى أغنياء مصر هي عائلة ساويرس اللي أتأممت مرتين ومع كده انسي ساويرس قدر يبني امبراطوريته من تاني ومعظمها من مقاولات واعمال تجارية خارج مصر لغاية ما بقى حجم اعمال العائلة 35 مليار. على حد علمي، ثروة عائلة ساويرس كلها من مصادر مشروعة ومعظمها من خارج مصر. السيد مصطفى بكري شايف ان احنا المفروض نستولى (ننهب يعني) ثلثين ثروة هذه العائلة الشريفة اللي فاتحة بيوت عشرات الألاف في مصر ونديها للفقراء اللي قاعدين على القهاوي مش عايزين يشتغلوا.

انا هدي مثال بسيط! انا عندي فتاة تعمل في المنزل عمرها 19 سنة ومعاها دبلوم بتأخد 800 جنيه في الشهر. لما مشيت علشان جوزها مش عايزها تشتغل، معرفتش اجيب غيرها!!! وعندي سواق يوصل اولادي للمدرسة ومراتي للشغل بياخد برده 800 جنيه في الشهر طلعت روحي لغاية ما لقيته ونزلت اعلانات كتير علشان اعرف الاقيه!

لما الأعمال البسيطة زي دي واللي انا شايف ان مرتباتها معقولة ومش لاقي حد يشتغلها، معناها انه اما ان مفيش بطالة؟! او ان الناس بتتأفف تشتغل الشغلانات دي!!

بلاش كده! واحد صحبي عنده مزرعة على الصحراوي، بتطلع روحه علشان يجيب انفار بـ 20 جنيه في اليوم وبيشتغلوا لغاية الساعة 3 مع لنش بريك في النص!

انا نفسي افهم ازاي في ناس في مصر عندها صحة وقاعدة مش لاقية شغل! أكيد طبعاً في نسبة مستنية تشتغل في بنوك استثمارية او شركات بترول ولكن المفروض ان الشاب في بداية حياته يندعك زي ما كلنا اندعكنا وكنا بنطبق ايام ورا بعض من غير نوم قاعدين نشتغل 40 و50 ساعة متواصلة.



أخيراً، نفسي افهم سر قوة مصطفى بكري لدرجة انه يلتف على تنفيذ حكم، ويخصه الرئيس مبارك بحديث برغم اسلوبه الذي يشبه الي حد كبير اسلوب جريدة الأهالي في تسويد كل شيء واتهام الناس بدون ادلة.







الثلاثاء، 1 أبريل، 2008

To Christian girls; don’t marry Muslim boys


Azhar’s Islamic Research Organization reached a consensus on a decree that bans Christian wife from inheriting her Muslim husband if he dies first. The same decree goes for the Muslim women who wouldn’t inherit their Christian relatives (of course it’s unthinkable that a Muslim woman marries a Christian man according to the religious authorities in Egypt or other Muslim countries).


The decree was in response to the latest comments made by Dr. Zeinab Radwan MP in which she requested that women be equated with men in inheritance (currently Muslim women inherit half of what their brother’s would inherit), in testimony (the testimony of two women currently equals that of one man), and that non-Muslim wife should inherit her Muslim husband.


In my younger years, I had a crush on Christian colleague, but were friends for some time. we couldn’t get married for many reasons. I would have loved to marry her, and didn’t care much of our different religions. However, I didn’t know that law!


Imagine that we got married! If I would have died before her, she would have been kicked out of our home in her old age since she wouldn’t be able to inherit me, nor could she inherit the car if it is in my name!!!

The mentality of these theologists belong to another era hundreds of years ago, and it’s a disgrace for Egypt that it still upholds these discriminating laws in the 21st century. At least, we need to advise Christian girls not to marry there Muslim friends for one more reason.