الجمعة، 14 ديسمبر، 2007

قنديل أم هاشم والحالة الراهنة للشعب المصري

في رائعة يحي حقي "قنديل أم هاشم"، يعود الطبيب من بعثته لدراسة طب العيون في المانيا الي منطقته "السيدة زينب"، ويحاول تطبيق ما تعلمه من علم حديث لتطبيب مرضى المنطقة الذين يهرعون الي الدجل والخرافات متمثلاً في زيت قنديل مسجد السيدة زينب. يصاب الطبيب بالفشل في محاولة علاج فتاته من مرض بالعين، ويتلقفه مشعوذوا الحي بالتشفي وتأكيد دجلهم وخرافاتهم. في نهاية الرواية، يحاول الطبيب مرة ثانية وينجح هذه المرة في علاج الفتاة بأستخدام الطب الحديث بعد ايهام الأهل أولاً بانه سيستخدم زيت القنديل.

تمثل الرواية حالة الشعب المصري في الوقت الراهن، المفتون بزيت القنديل متمثلاً في الأخوان المسلمين والحلول المرتبطة بهم، -من التداوي ببول البعير، الي التبرك ببول الرسول والعديد من الأمثلة الشبيهة- برغم ان هؤلاء في معظمهم لايمتلكون اي معرفة أو اي مؤهلات لقيادة البلد ولكنهم يركبون على موجة الدين، وشعارات مبهمة من قبيل "الأسلام هو الحل" والمرة الوحيدة التي حاولوا فيها إصدار برنامج سياسي، اتى هذا البرنامج مليئاً بالثقوب، ولايصلح لقيادة عزبة في الصعيد وليس مصر.

التخلص من الحالة الحالية لن يكون الا بالرجوع الي الأخذ بالأساليب العلمية وأسباب التقدم وإعمال العقل. لايعقل ان ينجب شخصاً ما مثلاً ثلاثة أطفال وهو بالكاد يملك قوت يومه، ثم يلوم الحكومة على عدم قدرته على رعاية أطفاله!!! تطبيق الشريعة -وهو الغاية القصوى للأخوان المسلمين ومن على شاكلتهم- لن يحل مشكلات مصر الناتجة عن نقص الموارد لأن الموارد الطبيعية ثابتة ولايمكن تنميتها، كما ان الموارد المتاح تنميتها مثل السياحة وقناة السويس والتصدير محدودة لأسباب لايتسع المجال لذكرها هنا، بينما تنمية الموارد البشرية بحاجة الي أستثمارات مهولة تفوق قدرة الأقتصاد حالياً. الحل هو فقط في إعمال العقل والأخذ بأسباب التنمية وليس الغيبيات.
للخروج من النفق المظلم المتمثل في نقص الدخل والموارد، وعدم قدرة الدولة على تنمية الموارد البشرية الا بصورة محدودة كما هو الحال مع برامج إعادة التأهيل التي يعلن عنها التلفزيون من ان لأخر، ينبغي على الناس تبني سياسة كفاح لتنمية قدراتهم الذاتية دون كلل. خريج دبلوم التجارة او كلية التجارة -وهم كثر- ينبغي ان يتقن حرفة او صنعة إضافة الي معرفته الأكاديمية. تعلم كورسات من قبيل صيانة الحاسب والمحمول، او إدارة قواعد البيانات المؤسسية، او ماشابهها من دورات تعليمية، قد تكون المفتاح لتطوير حياة شخص ما او منحه فرصة للأنتقال الي الخارج وإضافة دخل لتنمية مستوى معيشته. الأصرار على تبنى سياسة عقلانية في أختيار حجم الأسرة تتناسب مع مستوى دخل الأسرة هو أسلوب أخر من اعمال العقل الذي امرنا به الله، والحكومة تدعم وسائل تنظيم الأسرة لهذه الغاية، حتى لاتصبح إعالة الأسرة هم يكدر بدلاً من ان تكون الأسرة ملاذاً وسكناً.

الثلاثاء، 4 ديسمبر، 2007

Is Democracy not suitable for us?




I have always been convinced that democracy should be the way to go for Egypt and any other country for that matter. However, recent events have led me to believe that that might not be the best system for us at the this moment!

Surprised? Read on...

Look at the photo above taken for the thousands of demonstrators in Sudan asking for punishment, even death, for a 54 years old British teacher for just naming a teddy bear the name of one of the students; she obviously never meant any harm or mockery, and certainly didn't have the name of the prophet in mind!

In a true democracy, these are the people who would determine our way of life! They are the ignorant/brain washed majority.

We do have laws that prevent anyone from getting a driver's license if he doesn't know how to read and write, can't we at least have similar laws concerning the voter registration cards?

If that's not the case, then I would probably change my mind about the idea of democracy in our countries, because, you see, I don't want the likes of the people in the photo driving my country to the abyss.