الخميس، 4 يناير، 2007

أمتى أبتدت الأيام السوداء اللي أحنا فيها الأيام دي؟

في الكام السنة الي فاتو، بلاقي نفسي ساعات كتير عندي أحباط وقلبي مقبوض من غير سبب محدد، كل شوية أضطر أخد نفس عميق ، وبأحاول مشوفش نشرات الأخبار، واخيراً واحدة زميلتي مشافتنيش من فترة طويلة قالتلي ان شكلي أتغير ووشي أترسم عليه نظرة حزن او أكتئاب!


حاولت أفتكر امتى ابتدت العملية تسود بالمنظر ده من وجهة نظري!
الحياه كانت ماشية حلوة بالنسبة لي ولنسبة كبيرة من الشعب المصري، في منتصف التسعينات، كنا لسة متخرجين من فترة صغيرة، والأقتصاد كان شغال كويس بالنسبة للمهندسين كان فيه شغل كتير، والدنيا كان شكلها حلو!


فجأة حصل اللي حصل! في سنة 1999، وقعت الطيارة المصرية اللي راجعة من اميريكا، وابتدت الأخبارتقول ان الطيار وقعها بقصده، وانه قال (توكلت على لله قبل ما يوقعها) طبعاً كلنا مصدقناش الخبر، ولكن التحقيقات قعدت شهور في سنة 1999، وكل مرة يطلعوا حاجة جديدة يقولوا انها بتأكد نظرية أنتحار الطيار (وعلى فكرة لما قناة الجزيرة عملت لقاء مع خالد الشيخ، الخره اللي خطط للهجوم على اميريكا، قال انه أستوحى الفكرة من خبر تعمد الطيار توجيه الطائرة الي اسفل علشان يوقعها). المهم؛ بدأت تحصلي عملية قرف من الأخبار، وزاد عليها زيارة أرييل شارون للمسجد الأقصى سنة 2000 واللي حصل بعدها من الأنتفاضة، محمد الدرة، التفجيرات الانتحارية ، وبحر من الأخبار السيئة المتواصلة، لدرجة انه فيه مذيع على الراديو نصح الرجالة ميتفرجوش على الأخبار قبل ما يناموا مع ستاتهم!!

بدأت سنة 2001 والواحد كان عنده أمال في تحقيق حاجات كتير، انا كنت مدير لأحد المشروعات الأقليمية والحمد الله كان ناجح . في العام 2001، سافرت تبع الشركة اللي كنت مستشارها لحضور مؤتمر في اميريكا، وكنت أيامها زهقت من الوضع في المنطقة وبأفكر أهاجر هناك. وبالفعل أتفقت مع وكالة للتشغيل في التخصص بتاعي وادوني أمال كبيرة. كانت رحلة حلوة، زرت فيها شيكاجو، وزرت الجامعة القديمة بتاعتي في فيلادلفيا، ورحت أتلنتا، جامعة جورجيا أديت محاضرة هناك بدعوة من واحدة من الأساتذة وفي نفس الوقت عرضت عليا اني اروح هناك استاذ زائر. أبتدت الحاجات تبقى بمبي من تاني!! رجعت مصر في اغسطس 2001 والشركة اللي أتكلمت معاها مكدبتش خبر؛ كلموني في التليفون، وأبتدوا يتفاوضوا معايا ويعملولي أنترفيو علشان أروح اميريكا! خير كل حاجة ماشية صح، وهنسيب المنطقة كلها بأخبارها المعفنة وزحمة مصر اللي تقتل!

في يوم 11 سبتمبر، نزلت من الشغل ورحت أخد عربيتي، لقيت العجلة مفسية! واحدة بنت كلب ساكنة في العمارة اللي انا كنت راكن قدامها شافت انه مش من حقى اركن في الشارع العمومي قدام العمارة بتاعتها!!! المهم، قمت واخد بعضي ورحت على القسم علشان اعمل لها محضر. وانا في الطريق، حوالي الساعة 4 مساءاً، كانت هيئة الأذاعة البريطانية بتقول انها هتعمل فترة اخبارية ممتدة لتغطية خبر أرتطام طائرة بمبنى مركز التجارة العالمي!!!

انا طبعاً افتكرتها حادثة ومخدتش في بالي ، كنت قاعد اقول ايه الطيار الحمار اللي مش شايف قدامه ده الحمد الله ان الحادثة دي محصلتش من كام شهر لما كنت في نفس المبنى. رحت القسم وعملت المحضر، وأبتديت ألاحظ ان امين الشرطة كمان فاتح الراديو على نفس الخبر. خلصت المحضر وروحت على التلفزيون وشفت الحقيقة! محطات النايل سات كلها رابطة مع (سي ان ان) وطبعاً التليفونات مبطلتش ترن، كل الناس تتصل وتحلل، والخبرا طبعاً قالولك بعد كده انه اسرائيل ورا العملية!!! طبعاً ذكاء منقطع النظير وحالة انكار ليس لها مثيل، تؤكد لك ان انتا أكيد في مصر!

المهم من ساعتها والأخبار الخره نازلة ترف علينا. الأقتصاد المصري تقريباً انهار في نفس الوقت مع سعر الدولار اللي نط من 3.4قرش الي 7,25 قبل ما ينزل مرة تانية الي 6,20 وبعدين يستقر عند 5.73.

طبعاً الشركة اللي في اميريكا بطلت تكلمنى، وانا صرفت نظر عن الهجرة الي اميريكا لاني أستنتجت انه لن اكون مرحب بي كوني مصري ومسلم.

في أعتقادي مع كل اللي بيحصل في العراق والمنطقة والوثوب المنتظر للتيارات الأسلامية على الحكم، الأخبار هتبقى من سيء الي أسواء. لذلك الواحد لازم يبتدي يخزن أدوية الأكتئاب علشان أكيد سعرها هيتضاعف!.

هناك 3 تعليقات:

SPRING يقول...

ضحكتني يا نهضة
هو كل واحد مننا في دماغه السيناريو اللي انت كاتبه ده ، بس ماحدش قادر يجمعه على بعضه ، و يمكن ماعندوش الشجاعة يعترف ان 9/11 كانت بداية الفشخ بالنسبة للعالم العربي

Nah·det Masr يقول...

عزيزي سبرنج، لو بصيت في التصنيف الموضوع هتلاقيه شخصي

غير معرف يقول...

kan 3andak 7a2 adik choft min 2007 li 2011 e7na w kol el 3arab wsilna l eih